فيديو: "كوزنيتسوف" و"غريغوروفيتش" تضربان الإرهاب في سوريا

16.11.2016

حاملة الطائرات "اميرال كوزنيتسوف"، التي وصلت الأسبوع الماضي إلى قبالة السواحل السورية، شاركت، أمس، للمرة الأولى في تاريخها بالعمليات العسكرية، وانطلقت من على متنها طائرات "سوخوي ـ 33" باتجاه الاراضي السورية، وهو أمر قد يُعبِّر عن مدى أهمية المعركة القائمة، خاصة أن "كوزنيتسوف" هي الوحيدة من نوعها ضمن الأسطول الروسي التي تحمل على متنها مقاتلات "سوخوي ـ 33" و"ميغ ـ 29 كي ار" و"ميغ 29 ـ كي يو بي ار"، ومروحيات "كا ـ 52 كي".

وبالإضافة إلى حاملة الطائرات، شاركت أيضاً في العملية العسكرية الفرقاطة الروسية "أميرال غريغوروفيتش"، وقد استهدفت مواقع المسلحين بصواريخ "كاليبر" المجنحة بعيدة المدى.

إلى ذلك، عززت روسيا تحصين قواتها بعدد من منظومات الدفاع الجوي، أبرزها منظومة "إس ـ 400" وسبع منصات "إس ـ 300" لتغطية الأجواء والمياه الإقليمية السورية وصولاً إلى قبرص، وذلك بحسب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الذي أوضح أن "روسيا نشرت هناك أيضا منظومات باستيون الساحلية، التي باتت تحمي الساحل السوري برمّته تقريبا، وهي قادرة على ضرب أهداف على بعد 217 ميلاً في البحر، و450 كيلومتراً على اليابسة".