إيران صامدة رغم قساوة الأمريكيين والبدائل موجودة وناجحة

إيران صامدة رغم قساوة الأمريكيين والبدائل موجودة وناجحة
الثلاثاء, 3 ديسمبر, 2019 - 12:12

بعد شن الولايات المتحدة الأمريكية حربا اقتصادية مفتوحة على إيران ومنع دول عديدة من عقد اتفاقات ثنائية مع طهران لشراء المواد النفطية منها وإغلاق السوق بوجهها عبر ضغوطات أمريكية مباشرة على الشركات والدول.

أعلن مسؤول إيراني أن الولايات المتحدة بالرغم من كل هذه الاجراءات والتدابير القاسية فشلت بتصفير صادرات إيران النفطية، وذلك بسبب امتلاك طهران سبلا وطرقا جديدة لبيع صادراتها النفطية.

وقال المسؤول الإيراني بهذا الصدد: "لقد صمدنا وقاومنا كل الضغوط التي فرضت علينا خلال العامين الماضيين من الحرب النفسية والاقتصادية". وتابع قائلا: "الأمريكيون ركزوا أقصى ضغوطهم على الحياة المعيشية للشعب الإيراني"، مشيرا إلى أن الوضع الحالي في البلاد هو أحد أصعب الأوضاع منذ الثورة.

وشدد على ضرورة التركيز في الاقتصاد على الإنتاج والتصدير وفرص العمل والحفاظ عليها، معتبرا أن الوضع أفضل بكثير مما كان يحلم به الأمريكيون، وهو نتاج نشاط وتلاحم المنتجين والمصدرين في البلاد.

وأدت العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على طهران بعد إعلانه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 معها إلى تقليص عائداتها النفطية وقطع الروابط بين البنوك الإيرانية والنظام المالي العالمي.

وتحاول واشنطن، منذ انسحابها من الاتفاق النووي العام الماضي، وقف صادرات إيران النفطية شريان الحياة لاقتصادها. وقوضت العقوبات جزءا من ميراث الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وأغضبت حلفاء الولايات المتحدة المشاركين في الاتفاق، الذي يهدف إلى تقييد أنشطة إيران النووية في مقابل رفع العقوبات.