واشنطن وفرصة توحيد الخليج ضد إيران في الشرق الأوسط

واشنطن وفرصة توحيد الخليج ضد إيران في الشرق الأوسط
الاثنين, 18 نوفمبر, 2019 - 16:20

حض رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية، ديفيد غولدفين، دول الخليج على حل خلافاتها وتوحيد قدراتها العسكرية في ظل احتدام التوتر مع إيران.

وتعتبر الولايات المتحدة أن الخلاف الخليجي القائم بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى يمثل تهديدا للدول العربية ونفوذ واشنطن في المنطقة من ازدياد نفوذ إيران.

ودعت واشنطن إلى جبهة عربية موحدة ضد إيران وحلفائها في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار خبراء ومحللون أن الدول الخليجية قادرة الاتفاق على استراتيجية مشتركة وبالتالي فهي ستقوم بالتوحد ضد إيران من خلال مشروع لمقاومة النفوذ الإيراني وبالتالي لن تسمح بان تكون لإيران سياسة أو مشروع بديل لمشروع تلك الدول الخليجية في المنطقة، أي أن قطر مهما اختلفت مع السعودية وباقي الدول الخليجية، إلا أنها لن تكون حليفة لإيران، ولا يمكنها تبني أي مشروع إيراني في المنطقة.

وبحسب المحللين الاستراتيجيين إن مسألة أحداث شرخ أمر غير ممكن بين دول الخليج، نعم هناك خلافات قد تكون تكتيكية بين قطر وبعض دول الخليج في بعض الأمور التفصيلية، لكن على المستوى الاستراتيجي في المنطقة، فإن إيقاع هذه الدول منضبط على إيقاع الرؤية الأمريكية، لأن الشرق الأوسط حساس، والدول جميعها تعرف حساسية الشرق الأوسط بالنسبة لأمريكا، التي لن تسمح بمشروع طوباوي غير واقعي في أن يأخذ مداه في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

واعتبر المحللون أن إيران تبقى دولة لديها شعب له احتياجاته، ويريد أن يعيش حياته الطبيعية، فعندما تقوض الدولة من الداخل، فإن جميع مشاريع الدولة تقوض، وبذلك يكون القرار السياسي ملزم بأن يتماشى مع الاستحقاقات السياسية والأمنية في الداخل، وعلى إيران التعامل مع هذه المرحلة على اعتبارها مرحلة مختلفة عما سبقها، فهناك معطيات قاسية جدا ومؤلمة جدا بالنسبة لإيران، سواء من خلال الحصار المفروض عليها أو من خلال علاقاتها مع الدول الأخرى، التي حاولت إيران  اختراقها من خلال بعض الموالين لها، والذين لم يصلوا إلى أهدافهم النهائية.