إعطاء مهلة أسبوع للبنان وإلا خطر الانهيار قادم

الجمعة, 5 أبريل, 2019 - 10:09

يقف لبنان أمام تحديات كبيرة في المستقبل القريب، خصوصا بعد مقررات مؤتمر "سيدار" التي تطالب الدولة اللبنانية بإصلاحات إدارية واقتصادية تطال كل دوائر الدولة، بالإضافة إلى دعوة لبنان لخفض ميزانيته المالية.

ومن هذا المنطلق ذكر موقع "لبنان الجديد" أن السفير الفرنسي لدى لبنان، برونو فوشيه، زار رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وطالبه بتسريع الجهود لتطبيق الشروط التي أعلنها مؤتمر سيدر بخصوص لبنان.

وبحسب الموقع، طلب فوشيه من الحريري تخفيض العجز في الموازنة العامة، وذلك من خلال تخفيف النفقات في دوائر الدولة، ومن أبرز الطلبات هو تخفيض عدد موظفي الدولة في القطاع العام إلى 100 ألف موظف ليس أكثر.

كما طالب السفير الفرنسي إلغاء قانون سلسلة الرتب والرواتب المقر منذ سنوات، بالإضافة إلى مخصصات العسكريين في الجيش اللبناني ورفع الدعم عن الكهرباء وزيادة سعرها.

وأبلغ فوشيه الحريري أن المهلة المتبقية لتنفيذ دفتر الشروط هو 10 أيام من تاريخه، وأن التعليمات تقتضي التقشف بكل نفقات الوزراء والنواب، بالإضافة إلى إقرار قوانين لملاحقة الفاسدين من نواب ووزراء.