روسيا تقيل حكومتها بعد رسالة بوتين السنوية

روسيا تقيل حكومتها بعد رسالة بوتين السنوية
الخميس, 16 يناير, 2020 - 09:35

قدمت الحكومة الروسية برئاسة ديميتري ميدفيدف استقالتها يوم أمس الأربعاء بعد رسالة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للجمعية الفيدرالية الروسية.

وقال ميدفيديف خلال لقاء مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بعد الرسالة: "عزيزي فلاديمير بوتين، أيها الزملاء الأعزاء، لقد حدد الرئيس ليس فقط أولويات العمل في بلدنا للعام المقبل، بل أوضح أيضًا عددًا من التغييرات الأساسية في دستور روسيا. هذه التغييرات، عندما سيتم تبنيها وعلى الأرجح، سيتم ذلك بعد المناقشة، كما قيل، سوف تحدث تغيرات مهمة ليس فقط على عدد من مواد الدستور، ولكن أيضًا على توازن السلطة ككل".

وأضاف ميدفيديف: "السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والسلطة القضائية، في هذا السياق، من الواضح أنه يتعين علينا بصفتنا حكومة روسيا الاتحادية، أن نوفر لرئيس البلاد الفرصة لاتخاذ جميع القرارات اللازمة لذلك. وفي هذه الظروف، أعتقد أنه من الصواب، وفقًا للمادة 117 من الدستور الروسي، أن تستقيل الحكومة الروسية في التكوين الحالي".

وتعتبر رسالة الرئيس إلى الجمعية الفدرالية، وفقا للدستور، من واجبات رئيس الدولة، إذ يقوم بطرح تقييمه للأوضاع في البلاد، كما يحدد الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية للمرحلة المقبلة.

وتعتبر هذه الرسالة وثيقة سياسية قانونية تعبر عن رؤية رئيس الدولة للتوجهات الاستراتيجية في مجال تنمية روسيا في المستقبل القريب، وتشمل موضوعات أيديولوجية وسياسية واقتصادية ومقترحات محددة حول العمل التشريعي لمجلسي البرلمان – مجلس الدوما ومجلس الاتحاد.