ارتفاع نسبة النساء في سوريا إلى 60% بسبب الحرب والهجرة

الجمعة, 27 يناير, 2017 - 19:30

تشير الإحصائيات إلى تأثير كبير للحرب في سوريا على المستوى الديموغرافي في المجتمع، فبعد أن كانت  نسبة الإناث في سوريا 49% أي حوالي 11800ألف عام 2010، ارتفعت هذه  النسبة لتصل إلى 60% في عام 2016، فالحرب حصدت أعداد كبيرة من فئة الشباب من مختلف أطراف النزاع، بالإضافة إلى أن نسبة الذين هاجروا من الرجال تفوق بكثير نسبة النساء المهاجرات.

وقال وزير التنمية الإدارية حسان النوري: إن هناك واقعاً ديمغرافياً أصبح حقيقة بعد سنوات الأزمة والحرب التي تتعرض لها سورية، معلناً أن نسبة الإناث اقتربت من 60 % في المجتمع السوري وهو ما يحتم زيادة الاهتمام بتأهيل وتطوير قدرات ومهارات العاملات في الجهات العامة والقطاعات الحكومية المختلفة.
وعلى هامش مشروع خاص لتدريب النساء أكد النوري في تصريح صحفي أن المشروع نخبوي وفريد على المستوى الإقليمي والعربي وأنه يستهدف تأهيل وتطوير القدرات الإدارية والقيادية للعاملات في مؤسسات الدولة لتأهيلهن لشغل مناصب ومهام وإدارات عليا في الدولة.

من جهتها رأت مديرة هيئة شؤون الأسرة هالة الأسمر أن هذا التمثيل النسائي في الحكومة ومجلس الشعب غير كاف، مضيفة هناك طموح أن يكون في الحكومة القادمة 7 وزيرات بدلاً من ثلاث ومن 50 إلى 60 سيدة نائبة في مجلس الشعب، واعتبرت الأسمر أن زيادة تأهيل المرأة في الأزمة ضرورية.