الرئيس التركي يهدد يفتح أبواب أوروبا للسوريين

الرئيس التركي يهدد يفتح أبواب أوروبا للسوريين
السبت, 14 سبتمبر, 2019 - 12:08

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تهديده للدول الأوروبية وذلك من خلال فتح أبواب أوروبا أمام اللاجئين السوريين ما لم يتم تقديم مساعدات ومزيد من الدعم بشأن "المنطقة الآمنة".

ويهذا الصدد قال أردوغان: "المساعدة الغربية لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين في تركيا، غير كافية، وبطيئة للغاية". وتابع قائلا "تركيا أنفقت 40 مليار دولار أمريكي حتى الآن".

كما أعلن الرئيس التركي، استعداده لعقد قمة بمشاركة قادة روسيا وألمانيا وفرنسا لبحث الوضع في إدلب ومشكلة اللاجئين.

وكان أردوغان قد هدد أكثر من مرة، بفتح الحدود مع أوروبا، لأن بلاده لن تتحمل وحدها عبء اللاجئين.

قال أردوغان في كلمة له خلال الاجتماع الموسع لرؤساء أفرع حزب "العدالة والتنمية" بالولايات، في مقر الحزب بالعاصمة أنقرة، أمس الخميس "مصممون على البدء فعليا بإنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات بسوريا وفق الطريقة التي نريدها، حتى الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/ أيلول".

وأوضح أردوغان أن أنقرة ترغب في إنشاء المنطقة الآمنة بالتنسيق مع واشنطن، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن تركيا ستقوم بما يلزم بإمكاناتها في حال تعثر التنسيق بين تركيا والولايات المتحدة.

وتابع قائلا "عرضت على ترامب وبوتين وميركل وأوباما فكرة إقامة منطقة آمنة في الشمال السوري، واقترحت بناء مجمعات سكنية للسوريين في تلك المنطقة مع حدائق صغيرة صالحة للزراعة، جميعهم رحبوا بالفكرة واكتفوا بالترحيب فقط دون أية مساهمة أو دعم".

وأشار أردوغان أن تركيا أنفقت على اللاجئين المقيمين على أراضيها نحو 40 مليار دولار، وأن المساعدات الخارجية التي وصلت إلى اللاجئين لا تتجاوز 3 مليارات يورو.