الرئيس البوليفي موراليس يستقيل حرصا على أمن ومستقبل بلاده

الرئيس البوليفي موراليس يستقيل حرصا على أمن ومستقبل بلاده
الاثنين, 11 نوفمبر, 2019 - 13:06

بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية في بوليفيا وفوز المرشح الاشتراكي المعادي للولايات المتحدة الأمريكية إيفو موراليس تحاول واشنطن زعزت الاستقرار في بوليفيا من خلال دعم الاحتجاحات والمعارضة البوليفية التي فشلت بالفوز في الانتخابات الأخيرة.وبعد تطور الأمور في البلاد قرر وزير الدفاع البوليفي عدم زج وإدخال الجيش البوليفي بالأمر الذي قد يؤدي إلى انقسام عامودي في البلاد.

أعلن الرئيس البوليفي إيفو موراليس، مساء أمس الأحد، نيته الاستقالة بسبب الغضب من نتيجة الانتخابات الرئاسية.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، "سيقدم موراليس استقالته من رئاسة البلاد بعد أن أشار الجيش إلى ضرورة استقالته وحلفائه وسط رد فعل عنيف على الانتخابات المتنازع عليها التي جرت في الشهر الماضي".

كما أعلن نائب الرئيس البوليفي الاستقالة أيضاً، وتبعه رئيس المحكمة العليا للانتخابات في البلاد، بعد مراجعات تؤكد وجود مخالفات في التصويت بالانتخابات الرئاسية.

وتعهد زعيم بارز لاحتجاجات بوليفيا بتكثيف الضغوط على الرئيس إيفو موراليس للاستقالة، في الوقت الذي يقاوم فيه الرئيس مطالب المعارضة بالتنحي بسبب خلاف على نتائج الانتخابات.

وأدلى نحو 7 ملايين شخص في بوليفيا، في وقت سابق من الشهر الجاري، بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.