الناتو يبرر بقاءه العسكري في العالم

الناتو يبرر بقاءه العسكري في العالم
الأربعاء, 7 أغسطس, 2019 - 12:01

كشف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ أن بقاء الحلف بعد انتهاء الحرب الباردة جاء بقرار جامع من الولايات المتحدة والدول الغربية.

وأشار ستولتنبرغ أن الناس تساءلوا حول جدوى حلف الناتو بعد الحرب الباردة وسقوط حلف وارسو معتبرا أن قرار الناتو كان البقاء ولكنه لم يبق محصورا في مجال عمله في أوروبا وأمريكا الشمالية حيث كان يواجه حلف وارسو والاتحاد السوفيتي، بل تعدى مجاله. وتمدد الناتو إلى مناطق أخرى ليبرر وجوده.

ونقل جهاز الإعلام التابع لحلف الناتو عن ستولتنبرغ قوله إن السؤال الذي طرح نفسه بعد حل حلف وارسو هو هل يجب أن ينهي الناتو أيضا وجوده. وكان على الناتو أن يقرر أمرا من الاثنين: إما إيقاف عمله أو تعدي مجاله. واعتمد الناتو الخيار الثاني.

ووفق ستولتنبرغ فإن الناتو تعدى مجاله "من أجل وقف الحروب الاثنية في البلقان ومساعدة مكافحة القرصنة في افريقيا ومكافحة الإرهاب في أفغانستان".

وأنشئ الناتو (حلف شمال الأطلسي) بعد الحرب العالمية الثانية لمواجهة ما يسمى بالمعسكر الشرقي (تكتل الدول الاشتراكية بقيادة الاتحاد السوفيتي). وفي رد فعل منه أنشأ "المعسكر الشرقي" حلف وارسو  الذي ضم في عضويته 8 دول، ألبانيا وبلغاريا وهنغاريا وألمانيا الديمقراطية وبولندا ورومانيا والاتحاد السوفيتي وتشيكوسلوفاكيا. وفي عام 1991 قرر حلف وارسو حل نفسه إيذانا بانتهاء الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي. ثم أعلن الاتحاد السوفيتي حل نفسه.