الأمن الفرنسي يشتبك مع المتظاهرين .. وقطاع النقل يتلقى ضربة موجعة

الجمعة, 6 ديسمبر, 2019 - 05:19

شهدت شوارع العاصمة الفرنسية باريس اليوم الخميس اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين، احتجوا على مشروع تعديل نظام التقاعد في البلاد. فيما تلقى قطاع النقل الفرنسي ضربة موجعة بعد إضراب شارك به 82% من سائقي القطارات.

واعتقلت الشرطة الفرنسية، نحو 60 شخصا في العاصمة باريس، عقب مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين، خلال احتجاجات على خلفية إصلاحات طالت قانون التقاعد في البلاد.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين الذين كان بينهم عمال السكك الحديدية ومعلمون وموظفون في القطاع الصحي، شاركوا في احتجاجات هي الأكبر منذ عقود.

وألحقت مظاهرات اليوم ضربة موجعة بقطاع النقل في فرنسا، حيث شارك 82% من سائقي القطارات بالإضرابات، ما أدى إلى إلغاء 80% على الأقل من رحلات قطارات المناطق و90% من القطارات السريعة.

وأغلق في باريس 11 من أصل 16 خطا في شبكة مترو الأنفاق، بالإضافة إلى إلغاء أكثر من نصف رحلات قطارات "يوروستار" بين باريس ولندن.

كما علّقت كثير من المدارس عملها اليوم بسبب مشاركة 78% من معلميها في الإضراب، وحذرت نقابات الشرطة من "إغلاق جزئي" لمراكز الشرطة.

وأفادت وزارة الداخلية الفرنسية بأن عدد المتظاهرين قدر بنحو 800 ألف في عموم أنحاء البلاد، موضحة أنه في باريس وحدها خرج نحو 65 ألف متظاهر، فيما أكدت الهيئة العامة للشغل أن عدد المتظاهرين وصل لنحو 1.5 مليون متظاهر، حوالي 250 ألف منهم كانوا في العاصمة باريس.

وشهدت ساحة الأمّة (بلاس دو لا ناسيون) وسط باريس مواجهات بين الشرطة وعدد من المتظاهرين.

وتظهر استطلاعات الرأي أن معظم الفرنسيين يعتقدون أن بلادهم تمر بأزمة اجتماعية، وكشف استطلاع أجرته منظمة Ifop أن 76% من مواطني البلاد يؤيدون إصلاح نظام التقاعد غير أن 64% لا يثقون بحكومة ماكرون في قدرتها على التغيير الناجع.