الـجزائر تفوز

السبت, 6 مايو, 2017 - 16:00

فاز حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر وحلفاؤه الرئيسيون، اليوم الجمعة 5 مايو/ أيار، بأغلبية في انتخابات برلمانية هيمنت عليها تساؤلات بشأن الإصلاحات لمواجهة الأزمة المالية الناجمة عن هبوط أسعار النفط.

وأعلنت وزارة الداخلية النتائج وقالت إن نسبة الإقبال بلغت 38.25 في المئة مقارنة بنسبة 43 في المئة قبل خمس سنوات مما يعكس اعتقاد كثير من الجزائريين بأن برلمانا ضعيفا لن يستطيع إحداث تغيير في نظام يهيمن عليه حزب جبهة التحرير الوطني منذ الاستقلال عام 1962.

وترجع جذور حزب جبهة التحرير الوطني إلى الحرب ضد الاستعمار الفرنسي، وقالت وزارة الداخلية إنه حصل على 164 مقعدا في المجلس الشعبي الوطني المكون من 462 مقعدا لكنه خسر نسبة غير قليلة من تأييده مقارنة بالانتخابات الماضية قبل خمسة أعوام عندما حصل على 221 مقعدا.

أما حزب التجمع الوطني الديمقراطي الحليف للحكومة فحصل على 97 مقعدا مقارنة بسبعين مقعدا في الانتخابات السابقة.

وحصل تحالف إسلامي معتدل بقيادة حزب حركة مجتمع السلم، الذي لعب دورا معارضا لكنه تحول لتأييد بوتفليقة والائتلاف المؤيد للحكومة، على 33 مقعدا في البرلمان.

ويحظى بوتفليقة، الذي يتولى السلطة منذ نحو 20 عاما، بإشادة واسعة لنجاحه في انتشال البلاد من حرب دامت عشر سنوات في التسعينيات مع إسلاميين متشددين والإشراف على فترة ارتفاع أسعار النفط وإنفاق عام كبير.

يشار إلى أنه في انتخابات 2012 حصل حزبا جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي على الأغلبية مع تحبيذ الناخبين للأمان والاستقرار في أعقاب انتفاضات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا عام 2011.

المصدر: وكالات

 

سياسي سوري: هكذا ردت دمشق على الهجمات الإسرائيلية