الجيش السوري يتقدم في محاور جديدة جنوبا وشرقا .. والاردن يضغط على فصائل الجنوب

الاثنين, 2 أكتوبر, 2017 - 21:15

واصل الجيش السوري وحلفاؤه تقدمهم الواسع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي حيث سيطرت وحداته المقاتلة على 5 نقاط مخافر حدودية مع الاردن (191-192-193-194-195) وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.

وأعلن مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش السوري استعادت اليوم السيطرة على قرى القاسمية الشمالية وربيعة ومغيزيل شمال شرق جب الجراح بريف حمص الشرقي.

وتستعد قوات من الجيش السوري لاطلاق معركة تحرير مدينة الميادين الواقعة على الضفاف الغربية لنهر الفرات في ريف دير الزور الشرقي بدعم جوي روسي، وكانت وحدات الجيش السوري قد حققت تقدما في محاور حويجة صقر وسط معارك عنيفة مع ارهابيي “داعش”، كما سيطرت القوات على عدد من النقاط جنوب منطقة حطلة فوقاني والتي تقع شمال الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وفي ريف حمص الشرقي ذكرت مصادر أن جميع النقاط في المحطة الثالثة ومحيطها مؤمنة بعد أن استعاد الجيش السوري كافة نقاطه منذ الهجوم الأخير لداعش منذ عدة أيام وعلى الرغم من استهداف طيران التحالف لنقاط القوات الصديقة شرقي المحطة الثالثة.
وفي السخنة بدأ الجيش السوري بتوسيع دائرة الأمان بمحيط السخنة من المحور الجنوبي الشرقي للمدينة ولحماية طريق السخنة - دير الزور كذلك تمكنت وحدات من الجيش السوري من إحباط هجوم مفاجئ للتنظيم باتجاه السخنة من المحور الجنوبي الغربي عبر منطقة المحزم
أما على محور القريتين فماتزال الجبهة على حالها حيث تقدم الجيش السوري من المحور الغربي ومزارع القريتين الغربية كذلك ثبت الجيش السوري نقاطه جنوب السخنة فيما ترد معلومات عن أن عناصر تنظيم داعش بدأوا بعمليات نهب واسعة داخل المدينة.

جنوبا نقلت تنسيقيات المسلحين عن مصادر وصفتها بـ "العسكرية"، قولها، إنَّ الفصائل المسلحة في الجنوب السوري تلقت تهديداً من الأردن بقطع الدعم العسكري والإنساني عنها في حال رفضها فتح معبر نصيب على الحدود السورية الأردنية في ريف درعا الجنوبي الشرقي، والتمسك بشروطها لإدارة المعبر، وجاء ذلك بعد رفض معظم الفصائل المسلحة إعادة فتح المعبر وتسليمه للحكومة السورية. ويريد الأردن أن يتم فتح معبر نصيب وفقا لشروط الحكومة السورية.

ونقلت التنسيقيات عن ما يسمى "محافظ درعا" التابع لـ "حكومة الائتلاف المعارض" المدعو "علي الصلخدي"، قوله، إن قرار فتح معبر نصيب دولي وليس محلي، مضيفاً أنَّ "المعلومات المتوفرة لديهم تشير الى قطع الأردن جميع المساعدات حتى الإنسانية منها عن المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة في درعا".

وكانت تنسيقيات المسلحين نقلت يوم الاربعاء الماضي، عن "مصدر" وصفته بـ "الخاص"، قوله، إن الجيش السوري أرسل تحذيراً لفصائل "الجيش الحر" في ريف درعا، بأنه سيعيد فتح معبر نصيب على الحدود السورية -الأردنية بالقوة العسكرية، في حال رفض "الجيش الحر" شروط الجيش السوري لإعادة فتح المعبر، والتي تتضمن رفع العلم السوري، وتولي الحكومة السورية إدارة المعبر.