الجيش السوري يسيطر على لؤلؤة الشرق الأوسط ومثلث الموت في درعا

الأربعاء, 18 يوليو, 2018 - 12:34

سيطر الجيش السوري على واحدة من أقدم المدن السورية في محافظة درعا، بصرى الشام، التي تعد لؤلؤة الشرق الأوسط، ويعود تاريخها لآلاف السنين.
بفضل جهود المركز الروسي لمصالحة الأطراف المتحاربة، وافق المسلحون وعائلاتهم على تسليم أسلحتهم ووقف إطلاق النار.

ومع سيطرته على أهم التلال الإستراتيجية، وانهيار الميليشيات سريعاً أمام ضرباته، اقترب الجيش السوري من الإطباق على ما تبقى من مسلحي الجنوب، وأنجز مهمته بنسبة تجاوزت الـ90 بالمئة، بانتظار إعلان الاستسلام أو متابعة العمليات العسكرية.

مصادر ميدانية أكدت أمس سيطرة الجيش على قرية عقربا وتلها جنوب غرب القرية بريف درعا، وعلى قرية العالية غرب مدينة جاسم في ريف درعا الشمالي الغربي، وعلى تل المحيص في ريف درعا الشمالي الغربي، على حين دخل الجيش بلدة نمر في ريف درعا الشمالي الغربي ضمن اتفاق تسوية.
ولفتت المصادر الميدانية إلى أن الطيران الحربي استهدف المسلحين في تل الجابية، كما أغار على مواقع تنظيم داعش في بلدة تسيل ومنطقة الشيخ سعد.

بدورها أقرت مواقع إلكترونية معارضة باستكمال الجيش سيطرته على مثلث الموت من جهة درعا، لافتة إلى أن سيطرته باتت تمتد على 91 بالمئة من مساحة درعا، ولم يتبق تحت سيطرة المسلحين سوى مدينة نوى، على حين بقي 7.2 من المحافظة بيد تنظيم «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش.

وبينما خرجت تجمعات مؤيدة للرئيس بشار الأسد والجيش في بلدات الحراك والصورة وعلما، وتم رفع علم الجمهورية العربية السورية في الساحة الرئيسية بمدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي إيذاناً بإعلانها خالية من الإرهاب، استكملت وحدات أخرى من الجيش عملياتها العسكرية، ووسعت نطاق سيطرتها بتحرير قرية المال وتل المال» بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

يشار إلى أن بعض المسلحين قرروا الانضمام إلى صفوف الجيش السوري، بينما قرر بعضهم الآخر إلى الخروج من المدينة، حيث تم تسليم مئات الأسلحة، بالإضافة إلى العديد من الدبابات والمدافع الرشاشة.

ووفقًا لمحافظ المدينة، محمد خالد الهنوس، فإن 13 ألف عائلة غادرت المحافظة بسبب الحرب القائمة، وأن 4 آلاف منهم كانوا على الحدود مع الأردن، والآن عاد معظمهم إلى ديارهم.
كان الجيش السوري بدأ حملة عسكرية واسعة النطاق، في الخامس عشر من حزيران/ يونيو الماضي، لاستعادة المنطقة الجنوبية من سوريا بالتزامن مع عملية مصالحة وطنية.