الجيش السوري يحسم معركة "تل تمر" والأتراك ينسحبون... وتراجع الفصائل التركمانية وقسد

الأحد, 17 نوفمبر, 2019 - 00:11

انتهت المعارك بين الجيش السوري والقوات التركية بانسحاب الأخيرة ومعها الفصائل التركمانية من مشارف بلدة تمر بالإضافة إلى اتفاق أفضى إلى انسحاب قسد والفصائل التركمانية من البلدة والطريق إم 4.

وبعد معارك عنيفة بين الجيش السوري والقوات التركية والفصائل الموالية لها، توصلت الأطراف إلى اتفاق: "الاتفاق ينص على انسحاب الفصائل الموالية لتركيا من بعض القرى حتى الحد الأخير لرأس العين، وكذلك الانسحاب من الطريق الدولي M4، وانتشار الجيش السوري في تلك المناطق. وكان من المتوقع أن يتم تسيير دورية روسية في تل تمر يوم السبت ولكن جرى تأجيلها إلى الأحد".

وكانت وكالة سانا ذكرت أن: "وحدات الجيش خاصت منذ صباح الجمعة اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية المتمركزة في قرية المناخ بريف تل تمر الشمالي الشرقي شمال غرب الحسكة".

وأشارت الوكالة إلى أن "الاشتباكات توسعت لاحقاً لتشمل الأسلحة الثقيلة ولا سيما سلاح المدفعية مع تقدم ملحوظ لوحدات الجيش باتجاه تحصينات قوات الاحتلال التركي ومجموعاته الإرهابية على أطراف القرية بالتوازي مع تكثيف قوات الاحتلال التركي قصفها بسلاح المدفعية المباني السكنية في عدة قرى بريف تل تمر".

ولم تستطيع القوات التركية اقتحام البلدة وسط مقاومة عنيفة من قبل الجيش السوري.

وكانت القوات التركية والفصائل الموالية لها سيطرت أمس الأول على قرية العريشة بريف رأس العين بعد استهدافها بضربات مكثفة من سلاح المدفعية تبعه هجوم إرهابي بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة ومدافع الهاون على القرية.وتواصل وحدات الجيش السوري انتشارها على الحدود الشمالي بين راس العين والمالكية في ريف الحسكة الشمالي الشرقي.