الهدنة تنهار.. والجيش السوري يبدأ الزحف ويحرر 3 بلدات خلال ساعات شرق إدلب

الخميس, 16 يناير, 2020 - 01:31

انهارت الهدنة التي كانت سارية في إدلب في الأيام الماضية وبدأت وحدات الاقتحام في الجيش السوري بالتقدم في ريف إدلب الشرقي محررة عددا من البلدات

وحرر الجيش العربي السوري بلدات جديدة بريف إدلب الجنوبي الغربي إثر عملية مباغتة شهدت اشتباكات عنيفة مع مسلحي "هيئة تحرير الشام" و"أجناد القوقاز".

وسيطر الجيش السوري خلال الساعات الأولى على بلدتي (نوحية شرقية وغربية)، شمال بلدة (البرسة) بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وعلى بلدة أبو جريف وتل خطرة.

ووسط معلومات أكدتها مصادر ميدانية لـ"سبوتنيك" حول استمرار العملية خلال الأيام القادمة، قامت وحدات من الجيش السوري باستئناف أعمالها العسكرية بريف إدلب الجنوبي الشرقي مساء اليوم، وسبق ذلك تمهيد ناري واسع وكثيف لسلاحي الجو والمدفعية، استهدف مسارات تحرك وهجوم التنظيمين خلف خطوط التماس.

وأكد مراسلنا في ريف إدلب باسل شرتوح أن الطيران الحربي الروسي قدم غطاءا جويا لوحدات الجيش السوري العاملة على الأرض، واستهدف خطوط إمداد المسلحين الخلفية ونقاط تمركزهم، تزامنا مع تقدم وحدات الجيش السوري والسيطرة على بلدتي (نوحية شرقية وغربية)، شمال بلدة (البرسة) بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة التي تنتشر في المنطقة.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله إن استئناف العمل العسكري يأتي ردا على خرق المسلحين لإتفاق وقف إطلاق النار ومحاولة المجموعات المسلحة مهاجمة مواقع الجيش السوري خلال الساعات القليلة الماضية.