لغز قمة "القدس" كله عن سوريا

الجمعة, 19 يوليو, 2019 - 12:59

كشف الإعلام الإسرائيلي تفاصيل عن القمة الثلاثية التي انعقدت في القدس بين إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا.

وبحسب التفاصيل أخبرت إسرائيل والولايات المتحدة روسيا أن أي اتفاق مستقبلي بشأن الوضع في سوريا يجب أن يشمل انسحاباً عسكرياً إيرانيا ليس فقط من سوريا، لكن أيضاً من لبنان والعراق.

ويعود هذا الشرط الأمريكي الإسرائيلي إلى القلق من أية صفقة مستقبلية في سوريا يمكن أن تُصدر المشكلة الإيرانية إلى العراق ولبنان بحسب رأيهم.

وبحسب القناة الإسرائيلية "بولتون وبن شبات أخبرا باتروشيف أنه كمرحلة أولى يمكن للروس التركيز بالضغط على الإيرانيين لإخراج أسلحتهم الثقيلة وخاصة الصواريخ والقذائف خارج سوريا. وأن بولتون أوضح لباتروشيف بأنه في أي حال، روسيا هي من يتوجب عليها اتخاذ الخطوة الأولى فيما يتعلق بالتموضع الإيراني في سوريا، وعندها فقط يمكن للولايات المتحدة أن تمنحهم الأشياء التي يريدونها".

وأشارت القناة بأن "الروس أعطوا الإيرانيين الدعم العلني خلال وبعد القمة. في الأسبوع الماضي، أرسل فلاديمير بوتين مبعوثه الخاص في سوريا ألكساندر لافرينتيف إلى طهران لطمأنة الإيرانيين وإحاطة مستشار الأمن القومي الإيراني علي شمخاني بنتائج القمة. ومع ذلك يقول المسؤولون الإسرائيليون والأمريكان إن الإيرانيين قلقون جدا من أن إسرائيل والولايات المتحدة وروسيا يمكن أن يبرموا صفقة في سوريا على حسابهم".

هذا واستضافت إسرائيل محادثات ثلاثية، يومي 24 و25 حزيران/ يونيو الماضي، بين كل من مستشاري الأمن القومي، الروسي، نيكولاي باتروشيف، والأمريكي، جون بولتون، والإسرائيلي مئير بن شبات.