الفرقة التاسعة في الجيش السوري تسيطر على القاعدة الأمريكية الفرنسية جنوب منبج

الثلاثاء, 15 أكتوبر, 2019 - 11:09

يواصل الجيش السوري انتشاره في مدن ومناطق شرق الفرات بالتزامن مع انسحاب القوات الأمريكية والفرنسية وإخلاءها عدد من قواعدها في سوريا.

وسيطرت وحدات من الجيش السوري قالت وكالة سبوتنيك أنها تتبع للفرقة التاسعة على قاعدة المطاحن جنوب منبج التي كانت مركزا للقوات الأمريكية والفرنسية.

وقال مراسل "سبوتنيك" إلى ريف حلب إنه وفور انتشار الجيش في أحياء منبج، توجهت وحدة خاصة من الفرقة التاسعة إلى منطقة "مجمع المطاحن" جنوب المدينة، التي كانت تتخذها قوات الاحتلال الأمريكي والفرنسي قاعدة عسكرية متعددة الأغراض شمالي سوريا.

وسبق أن دخل عناصر (الفرقة التاسعة مدرعات) في الجيش السوري إلى منبج مساء أمس، وانتشروا داخل أحيائها وعند مداخلها.

وأخلت القوات الأمريكية قاعدة "مطاحن منبج" بشكل كامل أمس الأحد.

وتعد "مطاحن منبج" أكبر قاعدة أمريكية في المنطقة، وتضم بين جنباتها مطاعم ومشاف خاصة ومبان لوجستية، كما يدل توسيع أبنيتها في يونيو/ حزيران من العام الماضي على الاستخدام طويل الأمد، إلا أن ساكنيها لم يبقوا فيها سوى بضعة أشهر بعد ذلك.

وفي نيسان الماضي، دخلت قوات فرنسية إلى منبج قبل أن تقوم بجولة استعراضية في أحياء وأسواق المدينة، في حين تم تخصيصها ببعض الأبنية ضمن قاعدة المطاحن.

وأنشأت القوات الأمريكية على امتداد الشمال السوري ثلاث قواعد عسكرية إحداها قرب منطقة المطاحن عند مدخل المدينة، والثانية جنوب قرية عون الدادات قرب الخط الفاصل بين "قسد" وفصائل تنظيم "درع الفرات" الموالية للجيش التركي، والثالثة  قرب جامعة "الاتحاد" عند برج السيرياتيل غرب المدينة.