الداخلية السورية تتحرك... والمركزي السوري يفجر مفاجأة بقرار استثنائي حول شراء الدولار

الاثنين, 20 يناير, 2020 - 22:01

بدأت وزارة الداخلية السورية بالتحرك لضرب المضاربين بالليرة السورية في البلاد وألقت القبض على عدد من الصرافين في السوق السوداء.

بينما أعلن المصرف المركزي السوري اليوم الإثنين على صفحته على فيسبوك استعداده لشراء القطع الأجنبي من المواطنين، مشيرا إلى أنه سيدفع 700 ليرة سورية لكل دولار.

ونشرت صفحة المصرف المركزي على الفيسبوك تأكيدا جاء فيه:

"المركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بسعر الصرف التفضيلي دون وثائق".

ولفت المصرف إلى أن القرار جاء بعد المرسومين التشريعيين رقم 3 و 4 تاريخ 18/01/2020 وذكر:

"نهيب بجميع الأخوة المواطنين بضرورة التعامل مع القنوات المصرفية الرسمية وعدم التعامل مع السوق السوداء أو الانجرار خلف المتلاعبين بسعر صرف الليرة السورية".

وأضاف: "وفي هذا الصدد وحرصاً على أموال الأخوة المواطنين وطمأنتهم وضمان عدم تعرضهم للمساءلة القانونية والملاحقة القضائية أو لمحاولات ابتزازهم من قبل المتلاعبين في السوق السوداء فإنّه يمكن للأخوة المواطنين والحائزين على مبالغ بالعملات الأجنبية بيع فروع مصرف سورية المركزي حصراً في المحافظات كافة أي مبالغ بالدولار الأمريكي أو اليورو دون أي وثائق وبسعر الصرف التفضيلي والبالغ حالياً 700 ليرة سورية لكل دولار أمريكي والذي يتم تحديده يومياً من قبل مصرف سورية المركزي".

وسابقا كان السعر الذي حدده المصرف المركزي هو 434 ليرة سورية للدولار الواحد، وهذا ما دفع المغتربين لتجنب إرسال حوالاتهم إلى ذويهم في سوريا عن طريق المركزي، وكان خبراء أشاروا سابقا إلى ضرورة أن يرفع المصرف المركزي لسعر تسليم الحوالات الخارجية إلى سوريا إلى سعر يتناسب مع سعر السوق الذي يحدده العرض والطلب الأمر الذي سيؤدي إلى جذب مئات الملايين من الدولارات إلى أقبية المركزي السوري.

أما إدارة الأمن الجنائي فقد ألقت القبض على عدة أشخاص يقومون بتصريف العملات الاجنبية وتحويل الاموال دون ترخيص وضبطت بحوزتهم عملات أجنبية ومبالغ مالية كبيرة ونشرت فيديو حول ذلك .