كشف حقيقة المرض المشابه لكورونا الذي اجتاح سوريا بداية هذا العام

السبت, 28 مارس, 2020 - 20:10

رصد موقع كاتيخون ضجة أثارتها وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي السورية بحقيقة انتشار مرض تشابه أعراضه أعراض فيروس كورونا في سوريا بداية العام الحالي من حيث ارتفاع درجة الحرارة والتهاب البلعوم والقصبات والوهن والسعال وشدته وكونه أول مرة يحصل بهذه الشدة مع الآلاف من الذين علقوا على وسائل التواصل التي نشرت آراء لعدد من السوريين منهم رجل الأعمال السوري رضوان دردري الذي رأى أن هذا المرض كان برأيه هو كورونا.
حول هذا الموضوع، قال الأخصائي السوري بأمراض المفاصل والمناعة من الصين الدكتور طارق محمد لمركز كاتيخون الروسي إنه من المستبعد جدا أن يكون هذا الفيروس هو كورونا، بل هي فيروسات مشابهة تسبب أعراضا قريبة من أعراض كورونا ولكنها ليست بنفس الحدة، وقال:
"التشخيص التفريقي للإصابة بفيروس الكورونا..  الإنفلونزا.. الأدينوزين فيروس..  الفيروسات المخلوية.. ذوات الرئة الفيروسية الأخرى المعروفة.. ذات الرئة بالميكوبلازما، هذه الفيروسات والجراثيم التي تسبب أعراضا مثل الكورونا، حرارة و سعال و آلام عضلية ووجع حلق، وهذه الفيروسات كلها موجودة في سوريا، وكل سنة تحدث جائحة مختلفة الشدة فيها، لذلك لا نستطيع القول أن هذا المرض الذي انتشر هو كورونا، لأنه توجد عدة زمر فيروسية بسوريا تسبب جائحات مشابهة للكورونا، وهذه المشكلة التي سنواجهها بالمستقبل، كل ما أصاب شخص أو مجموعة رشح أو كريب أو حرارة سوف يعتقدون أنه كورونا، وسوف يتعبون الكادر الصحي في البلاد".
واضاف: "طبعا الفيروسات هذه عندنا في سوريا تضرب بالشتاء و الصيف، ولا أعتقد أن ما حصل في سوريا بداية العام كان كورونا".
يذكر أن موجة من الكريب الحاد الاستثنائي لأول مرة اجتاجت سوريا وكانت أعراضه تتراوح بين حرارة شديدة والتهاب قصبات وبلعوم ووهن شديد في الجسم مع آلام في المفاصل وضعف في الحركة العامة، إلا أن رأي الأخصائيين أن هذا لم يكن فيروس كورونا.

 

وحتى الآن أعلنت السلطات الطبية في سوريا عن تسجيل 5 حالات إصابة بفيروس كورونا في البلاد، وفرضت الحكومة السورية إجراءات حظر وتقييد للحركة في البلاد حيث شهدت المدن للمرة الأولى في تاريخها حظرا عاما للتجول.
وقالت وزارة الصحة اليوم السبت أن وضع الحالات الخمسة مستقر.