كلام الأسد يؤثر بالشارع الأوروبي.. القناة الإيطالية تكشف سبب عدم بث اللقاء.. والإيطاليون ينتقدونها

الأحد, 8 ديسمبر, 2019 - 22:34

قالت الشركة الإعلامية الإيطالية راي كوم إن سبب تأخرها ببث المقابلة التي أجرتها مراسلتها مع الرئيس السوري بشار الأسد هو عدم تكليف المراسلة بقرار رسمي.

وشن المعلقون الإيطاليون والمتابعون للشأن العام هجوما لاذعا على كلام وتبريرات المؤسسة الإيطالية.

ويشير خبراء إلى أن كلام الرئيس الأسد أصبح مؤثرا في الشارع الأوروبي وخاصة بعد توجيهه كلاما قاسيا منذ أيام خلال مقابلة صحفية مع الإعلام الفرنسي لفرنسا بخصوص إرسالها قوات إلى سوريا.

وكشف موقع إيطالي الأسباب التي أجلت بث مقابلة الرئيس السوري، بشار الأسد، مع قناة "راي 24" الإيطالية بعد تصويرها في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الفائت.

ونشر موقع "أدنيكرسون" بعبارة مقتضبة جاء فيها "إن المقابلة مع الرئيس السوري بشار الأسد، التي أجرتها شركة (راي كوم) مونيكا ماجيوني، لم تنفّذ بتكليف من الإدارة. لذلك لم يكن بالإمكان الاتفاق على موعد للبث مسبقا".

و نشر الصحفي والكاتب الإيطالي ومدير "أي دي" الإيطالية أنجيلو جيمبالا، تعليقا على صفحته في "توتر" أشار فيه إلى هذا السبب ايضا.

وأضاف الصحفي في تغريدة أخرى على تويتر "ليلة الغد سأكون قادرا على الإفصاح للقراء والمهتمين عن الأجزاء الرئيسية من المقابلة مع بشار الأسد (الرئيس السوري) والتي أجرتها مونيكا ماجيوني ولكن لن  تبثها (راي) لأن دمشق ستبثها على التلفزيون السوري وستوزع النص الكامل على الصحافة".

وسخر متابعو الصحفي من الأسباب التي ادعتها المحطة معبرين عن عدم قناعتهم بصحتها، فعلق "أحدهم..لا مشكلة سنتابعها على التلفزيون السوري".

وأعلنت الرئاسة السورية أن إذاعة حوار للرئيس بشار الأسد مع قناة "راي 24" الإيطالية الرسمية، سيكون في التاسعة من مساء غد، الاثنين، بتوقيت دمشق (السابعة بتوقيت غرينتش).

واعتبرت الرئاسة أن "التأجيل غير المبرر"، مؤكدة أن ذلك "حري بوسيلة إعلام أوروبية، تتقيد بالمبادئ التي يدعيها الغرب، نظرا لانتمائها لبلد جزء من الاتحاد الأوروبي، الذي يفترض أن تكون الحريات الإعلامية والرأي والرأي الآخر جزءا أساسيا من قيمه".

وقالت الرئاسة إنه "في حال لم يتم بث اللقاء كاملا عبر القناة الإيطالية خلال يوم، فإنه سيبثه عبر حسابات الرئاسة على وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الوطني، غدًا الاثنين، في تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت دمشق.