دولة أوروبية تواجه خطرا كبيرا على مستقبلها الاقتصادي

الخميس, 31 أكتوبر, 2019 - 12:13

تواجه دولة أوروبية مصاعب اقتصادية كبيرة خصوصا مع انطلاق السنة الجديدة حيث كشفت تقديرات عن أزمة مالية كبيرة ستهدها البلاد قريبا.

وبحسب الشركات الاقتصادية فإن الصادرات الألمانية ستنكمش العام القادم للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية ما سيؤدي إلى تباطؤ في النمو الاقتصادي.

ويعود سبب الأزمة إلى التباطؤ العالمي والنزاعات التجارية الناجمة عن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي ترفع شعار أمريكا أولا وضبابية الأعمال المرتبطة بخروج بريطانيا المزمع والمؤجل من الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للخبراء  يتوقع هبوط النمو السنوي للصادرات الألمانية إلى 0.3 بالمئة في العام الجاري من 2.1 بالمئة في 2018 مضيفا أنه من المرجح أن تنكمش الصادرات بنسبة 0.5 بالمئة في العام القادم.

وأشار إلى أن متوسط معدل نمو صادرات ألمانيا يبلغ في المعتاد نحو 5.5 بالمئة.

ونتيجة للآفاق القاتمة للتجارة، خفض الاتحاد توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي لاقتصاد ألمانيا لعام 2019 إلى 0.4 بالمئة من 0.6 بالمئة في السابق.

ويتوقع الاتحاد نمو الناتج المحلي الإجمالي 0.5 بالمئة في 2020 مضيفا أن الارتفاع يرجع في الأساس إلى عدد مرتفع غير تقليدي من أيام العمل في العام القادم.