بتكتيك ومفاجآت.. الجيش السوري على مشارف خان شيخون وسط ذهول الأتراك

الأربعاء, 14 أغسطس, 2019 - 11:41

تواصل وحدات الاقتحام تقدمها على محور ريف إدلب الجنوبي، وتمكنت أمس واليوم من الاقتراب من خان شيخون حيث أصبحت على مشارفها، وسط ذهول الفصائل والأتراك لما يستخدمه الجيش السوري من أساليب احترافية في التقدم.

وتابعت قوات الجيش السوري تقدمها ليلا بريف إدلب الجنوبي وتحديدا على محور الهبيط خان شيخون وتمكنت من السيطرة على بلدة وتل عاس ومزارع المنطار بعد اشتباكات هي الأعنف مع المجموعات المسلحة في المنطقة منذ أسابيع.

وأكد مراسل "سبوتنيك" في إدلب أن قوات الجيش السوري وصلت إلى مشارف مدينة خان شيخون الإستراتيجية بعد تقدمها وسيطرتها على تل وبلدة عاس، حيث باتت القوات مشرفة ناريا من بعد ٣ كم من مدخل مدينة خان شيخون الغربي.

ونقل المراسل عن مصدر في القوات العاملة تحت إمرة العميد سهيل الحسن الملقب بالنمر أن الجيش نفذ عملية ليلية اقتحم خلالها مواقع الجماعات الإرهابية المسلحة على محور الهبيط- خان شيخون، تحت غطاء جوي سوري روسي كثيف، تم خلاله تدمير مواقع وخطوط إمداد المسلحين في المنطقة، وأسهم في هيمنة القوات على مشارف مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

وقال الخبير محمد جفا: منذ أن بدأت وحدات الجيش العربي السوري بتغيير آلية العمل العسكري الميداني في إدلب وإجبار الفصائل الارهابية على القتال الليلي بدأت الانهيارات في صفوفهم لأن السلاح الوحيد الكاسر للتوازن هو صلاح التاو المضاد للدروع والذي أستخدمته هذه المجموعات بكثافة غير معهودة وكان سببا مباشر لمعظم الخسائر التي تعرضت لها قواتنا في المعارك الاخيرة إن كان من حيث العتاد اوالافراد..

تحييد السلاح الأساسي أتاح حرية أكبر لوحدات الجيش في فرض إيقاع جديد يناسب ويلائم عمل القوات النظامية السورية وحلفائها مما أتاح انتصارات متلاحقة خلال الأيام الماضية وأنجزت كل صباح تقدم ونصر جديد توجها رجال الجيش اليوم بالسيطرة على قرى وبلدة تل عاس وزيتونة والمنطار وخربة مرشد على محور الهبيط خان شيخون جنوب إدلب ...
اذا اليوم تم السيطرة ناريا على خان شيخون وباتت القوات على بعد ٣ كم من مدخل المدينة الغربي .