بغارة جوية .. مقتل ثري هندي في سوريا يعمل لصالح داعش

الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2020 - 16:28

قتل شاب هندي من عائلة ثرية في سورية بعد أن ساهم في تجنيد عشرات الأشخاص للعمل إلصالح تنظيم داعش الإرهابي.

وذكر موقع "ذا إنديان إكسبريس" الهندي، يوم أمس الاثنين، أن المدعو فايز مسعود، الذي ينتحدر من عائلة ثرية بمدينة بنغالور في ولاية كارناتاكا، كان قد اختفى منذ سبعة أعوام قبل أن تروج أنباء عن مقتله في شمال سورية.

وأفاد الموقع نقلا عن مصادر موثوقة أن وفاة مسعود، الذي درس كلية الاقتصاد، قد أكدها طبيب يدعى عبد الرحمن، وهو واحد من شباب بنغالور الذين سافروا إلى سورية بين العامين 2013-2014 للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، وتم إلقاء القبض عليه الشهر الماضي من وكالة الاستخبارات الوطنية الهندية في إطار التحقيق بقضية تنظيم "ولاية خراسان" التابعة للتنظيم الإرهابي.

وأكد الطبيب عبد الرحمن أنه التقى مسعود في بلدة أطمة بمدينة إدلب السورية قرب الحدود التركية في أواخر العام 2013، وكان حينها في الثانية والعشرين من العمر.

وقال الطبيب عبد الرحمن أن مسعود قتل جراء سقوط غارة جوية على مخيم أطمة، ما جعله يعيد النظر في قراره بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، ولاسيما بعد ما شاهده من اقتتال داخلي ونزاع بين مسلحي التنظيم على حد قوله.

في حين قال شاب آخر للمحققين، وهو مهندس طيران، أن مسعود سهّل سفره إلى سورية للانضمام إلى داعش قبل أن يقرر العودة عقب تعرضه لإصابة في ذراعه.

وكشفت التحقيقات بحسب ما ذكره الموقع، أن مسعود الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، والذي ترك والديه وزوجته وطفلين صغيرين، كان مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بتنظيم داعش الإرهابي في سورية والعراق، وكان جهة اتصال رئيسية للعديد من الشباب في بنغالور الذين رغبوا في الانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

وأظهرت أيضا التحقيقات التي أجرتها وكالات أمنية متعددة أن مسعود كان جزءاً من مجموعة من الشبان الأثرياء في شرق بنغالور الذين اعتادوا على عقد اجتماعات في 2012-2013 قبل أن يقرر بعضهم الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي.