بعد الرصد بـ"المسير" السوري... ضربة جوية واحدة تسحق 10 مسلحين بريف حماة.. والمعارضة تعترف

الاثنين, 15 يوليو, 2019 - 19:44

يتابع الجيش السوري حرب الاستنزاف ضد الفصائل المسلحة في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، وتواصل المقاتلات الحربية ضرب مواقع النصرة وتحركاتها على جميع المحاور. 

ونقل موقع مراسلون عن مصادر ميدانية أن المقاتلات السورية والروسية أدت لمقتل عدد من المسلحين حيث استهدفت مواقع وانتشار التنظيمات الإرهابية المسلحة داخل بلدتي تل ملح والجبين وصولا ً لخطوط إمدادهم في كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

وأضافت المصادر أن الضربات الجوية جاءت بعد عملية رصد عبر الطيران المسير السوري لتحركات و حشودات تقوم بها الفصائل الإرهابية في المنطقة ، بهدف محاولة الهجوم مجددا ً على مواقع الجيش السوري .

وقالت المصادر أن الضربات الجوية أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين وجرح آخرين وتدمير سيارتين مزودتين برشاش ، بالإضافة لاستهداف ذخيرة كانت تعمل التنظيمات المسلحة على نقلها للمنطقة.

ونقل الموقع عن المرصد المعارض أن 10 مقاتلين من فصيل جيش العزة قتلوا جراء غارة جوية روسية استهدفتهم داخل بلدة تل ملح بريف حماة ، مؤكدا ً سقوط عدد إضافي من الجرحى .

وكانت وحدات الجيش السوري استعادت، الخميس ، السيطرة على بلدة الحماميات وتلتها الاستراتيجية بريف حماة ، موقعة أكثر من 71 قتيل من جبهة النصرة والمسلحين الموالين لها بحسب مصدر عسكري لمراسلون .

وعليه عقدت جبهة النصرة اجتماع موسع لما يسمى ” القيادة العسكرية للهيئة ” بهدف بحث الوضع الميداني بحسب ما نشرت وكالة ” إباء ” الناطقة بإسم النصرة إعلاميا ً .

وكان الجيش السوري بدأ في مطلع أيار الماضي عملية عسكرية داخل المنطقة المنزوعة السلاح بعد فشل الضامن التركي بإخراج الفصائل الإرهابية والجهادية من المنطقة تطبيقا ً لاتفاق سوتشي الموقع بين الرئيس بوتين و أردوغان .

وتمكنت القوات السورية من تحرير عشرات القرى والبلدات في ريف حماة الشمالي وصولا ً إلى بلدة القصابية بريف إدلب الجنوبي .