7 كم تفصل الجيش السوري عن مسكنة غرب الطبقة .. وجنوب دمشق إلى المصالحة

الاثنين, 22 مايو, 2017 - 19:00

على وقع إتمام اتفاق حي «الوعر» في حمص والأنباء عن خروج مرتقب لتنظيم داعش من جنوب دمشق، واصل الجيش السوري تقدمه في البادية الشرقية بموازاة تقدم مماثل بريف حلب الشرقي مقتربا من مسكنة على طريق الطبقة.

ففي ريف حلب الشرقي أفاد مصدر ميداني بأن الجيش مدعوماً بالحلفاء مد نفوذه إلى قرية الصمجلية واسترد كازية الخزيم على طريق حلب الرقة، بعد أن كبد داعش خسائر بشرية وعسكرية كبيرة وأرغم مقاتليه على الانسحاب نحو بلدة مسكنة، التي أصبحت على بعد 7 كم عن قوات الجيش السوري.

وجنوبا نقلت مصادر إعلامية أن الجيش السوري استعاد السيطرة على سد الزلف ومحيطه الذي يبعد 50 كم في ريف السويداء الجنوبي الشرقي و30 كم عن الحدود الأردنية، كما بسط الجيش سيطرته بحسب المصادر على جميع آبار الرصيعي على طريق الزلف.
وإلى جنوب العاصمة أكدت مصادر أهلية في مخيم اليرموك في جنوب دمشق لـ«الوطن»، أن تنظيم داعش وزّع في مناطق سيطرته في المخيم وحيي التضامن والعسالي والحجر الأسود أمس إعلاناً للراغبين من المدنيين بالخروج مع مسلحيه من جنوب دمشق إلى مناطق سيطرته شرقي البلاد، على حين كشف مصدر مطلع على ملف المصالحات عن أن المعلومات المتوفرة لدينا تفيد بأن «وتيرة المصالحات في منطقة جنوب دمشق سوف تتسارع في الأسبوع الأول من شهر حزيران المقبل».
بموازاة ذلك أعلن محافظ حمص طلال البرزاي أن «مدينة حمص بالكامل خالية من السلاح والمسلحين» وذلك عقب خروج 2100 شخص أمس بينهم 780 مسلحاً، مؤكداً أن «مؤسسات الدولة دخلت إلى الحي، وأيضاً السيارات الخاصة بالمخابز والمؤسسات الخاصة بالتجارة بدأت تقدم المستلزمات للأهالي»، مشيراً إلى «دعم حكومي من أجل إعادة الخدمات إلى الحي خلال الأسابيع القليلة القادمة».
وكشف المحافظ أن «الخطوة التي تتم الآن في حي الوعر سيكون من نتائجها خطوات إيجابية باتجاه الرستن وتلبيسة والحولة، ونتمنى أن يكون ذلك في القريب العاجل».