سوريا، تركيا

نهاية المراوغة التركيّة في إدلب

05.08.2019

نجاح جديد للدبلوماسية الروسية والحزم السوري، في أهم عملية تعاون من موقعين متقابلين روسي وسوري، في التعامل مع أخطر لعبة مراوغة إقليمية، تمثلها قيادة الأخوان المسلمين في الرئاسة التركية، حيث كانت روسيا على مدار سنوات تقف على ضفة الاحتواء للدور الترك

رسالة أردوغان بهجوم ريف اللاذقية... والرد السوري بـ"الأرض المحروقة" وإشعال المحاور

11.07.2019

أطلق الفصائل يوم الثلاثاء الأول هجوما هو الأعنف على محور ريف اللاذقية الشمالي منذ 3 سنوات، والذي كان رسالة ضغط وإثبات وجود في الشمال السوري من قبل تركيا التي أدخلتها العملية العسكرية التي أطلقها الجيش السوري في السادس من شهر أيار الماضي بأزمة حقيق

مفاجئاً أنقرة... الجيش السوري يقصف الجيش التركي ويمهد للتقدم ومقتل جندي تركي

28.06.2019

قصفت وحدات من الجيش السوري النقطة التركية العاشرة في ريف إدلب مما أدى لمقتل جندي تركي وإصابة عدد آخرين حيث قامت المروحيات التركية بإجلائهم إلى تركيا، ويأتي ذلك بعد تدخل الجيش التركي في المعارك الدائرة على محاور ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوب وإ

سورية وتركيا... والنقاش حول قبول اتفاقية أضنة

29.01.2019

قبل سنتين ماضيتين لم يكن بتصور أحد أن تبلغ الدولة السورية في مشروع بسط سيطرتها على هذه النسبة من الجغرافيا التي كانت تحت سيادة الدولة السورية وجيشها عام 2011، ولا أن تكون القوى الدولية والإقليمية التي تنازع الدولة السورية على هذه السيطرة، تنكفئ وي

شرق سورية ليس شارعاً في اسطنبول!

24.12.2018

يعلن الرئيس التركي رجب أردوغان بثقة مطلقة أن قوات بلاده تتهيّأ لغزو شرق الفرات السوري فور رحيل الأميركيين عنه في مدة أقصاها ثلاثة أشهر.

ولا يُخفي هدفه بدفن «المشروع الكردي» في خنادق «المقاتلين الإرهابيين» العاملين في سبيله على حدّ وصفه.

مشكلة الكرد السوريين هل تحلّها سورية مع تركيا أم مع الكرد أنفسهم؟

08.07.2018

تكاد سورية تنهي، بالقتال أو بالمصالحات، مشكلة جنوبها الذي تقاسمته الفصائل المسلحة. روسيا تساعد سورية بالقتال كما بالمصالحات التي تغني عن الاحتراب. أميركا «ساعدت» سورية أيضاً بوقف دعمها للفصائل المسلحة.

الاستثمار الأميركي في "قسد"... أين ذهبت تهديدات أنقرة؟

24.05.2018

كُشف النقاب عن أنّ الولايات المتحدة قد جمّدت المعونات التي كانت تقدّمها للتشكيلات المسلحة في سورية التي تعمل في مناطق باتت بمثابة نفوذ حصريّ لتركيا، وهي المناطق التي تضمّ محافظة إدلب ومناطق واقعة في ريف حلب الشمالي والغربي، بل أكثر من ذلك كُشف الن