إيران تخطط لضرب مشروع إسرائيل النووي

إيران تخطط لضرب مشروع إسرائيل النووي
04.11.2019

كتب الصحفي الروسي إيغور سوبوتين، في صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية بشأن تخوف إسرائيل من ضربة صاروخية إيرانية لمفاعلها النووي.

وجاء في المقال: أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إيران بدأت بنشر صواريخ عالية الدقة في جنوب شبه الجزيرة العربية. واعتبر بلاده هدفا لها. وجاء إعلانه هذا بعد اجتماع مع وفد كبير من الولايات المتحدة. ففي الآونة الأخيرة، تركز المناقشات في إسرائيل وأمريكا على مدى حساسية الدولة اليهودية لهجمات مركبة.

حتى يومنا هذا، يرى محللو الجيش الإسرائيلي أن الجبهات التي يتعين على إسرائيل أن ترد عليها لا يقوم بينها تنسيق ولا ترابط. الآن، ليس الجيش الإسرائيلي واثقا من أن لا يؤدي التصعيد في قطاع غزة ، مع بعض الجماعات التي لها علاقات سياسية ومالية مع إيران، إلى استجابة مباشرة في شمال إسرائيل، في المناطق المتاخمة للبنان أو سوريا. وتفيد إحاطات الجيش الإسرائيلي الإعلامية بأن مواجهة محتملة على الجبهة الشمالية ستؤدي على الفور إلى "إشعال" الجبهة الجنوبية وقد تثير اشتباكات على جبهات "إضافية"، أيضا.

لدى إسرائيل ما يدعو للقلق. ففي مقاله الجديد في Washington Examiner، تساءل المدير التنفيذي لصندوق الدفاع عن الديمقراطية، مارك دوبوفيتس، والمدير التنفيذي لمركز سياسة عدم الانتشار النووي، هنري سوكولسكي، عما إذا كان الهدف النهائي للهجوم، على غرار الهدف الذي هز المملكة العربية السعودية، هو مفاعل نووي كبير؟ يقع أحد هذه "الأهداف السهلة" على الأراضي الإسرائيلية. إنه المفاعل النووي الذي يعمل بالبلوتونيوم في صحراء النقب بالقرب من ديمونة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كتب البروفيسور في علم الكيمياء، عوزي إيفن، الذي كان أحد مؤسسي منشأة ديمونة النووية، مقالاً، لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، ينذر فيه بالخطر، عنوانه "هجوم إيران على المملكة العربية السعودية يوضح لماذا يجب على إسرائيل إيقاف مفاعلها النووي". وأشار إلى أن "إيران لديها تقنيات موثوقة ومتقدمة، والإيرانيون قادرون على إنتاج وتشغيل عدد كبير من الطائرات المسيرة وصواريخ كروز". ووفقا له، يجب أن تعترف إسرائيل بأنها الآن عرضة لمثل هذا الهجوم. ولهذا السبب، يجب إغلاق مفاعل ديمونة بشكل دائم. وقال: "لقد أظهروا لنا كيف أنه (ديمونة) بلا حول ولا قوة". خلاف ذلك، فإن الشرق الأوسط مهدد بمثل كارثة "تشيرنوبل".