واشنطن تلقي سموما للصين في منظمة الصحة العالمية

واشنطن تلقي سموما للصين في منظمة الصحة العالمية
21.05.2020

كتب فلاديمير سكوسيريف في صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية عن محاولات واشنطن تسميم بكين في منظمة الصحة العالمية بملفين خطيرين.

بعد اجتماع الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية يتوقع المراقبون جدلا حادا بين الصين والتكتل المؤيد لأمريكا. سوف يندلع النقاش حول قضيتين: التحقيق في ظروف الوباء، وقبول تايوان عضوا في منظمة الصحة العالمية بصفة مراقب. وترى بكين أن واشنطن، من خلال السعي لإدراج هاتين القضيتين على جدول الأعمال، تسعى جاهدة لتقويض سيادة الصين ومكانتها الدولية.

وقد بلغ الصراع بين واشنطن وبكين في منظمة الصحة العالمية درجة من السخونة بحيث أن أمريكا بدأت تتحدث عن إمكانية تشكيل منظمة جديدة، بديلة عن منظمة الصحة العالمية. ولكن على الرغم من الضجيج، يتوقع المراقبون أن تدعم معظم الدول الـ200 التي ستشارك في الاجتماع الصين.

وفي الصدد، تقول الدبلوماسية الأسترالية السابقة والعاملة حاليا في معهد Lowy في سيدني، نتاشا قسّام: "أي بديل لمنظمة الصحة العالمية، سيشبه ما لدينا اليوم. من الصعب تخيل منظمة صحية عالمية فاعلة لا تشمل الصين، كما من الصعب تخيل أن الولايات المتحدة ستقاتل حتى النهاية من أجل تايوان. ومع ذلك، فلعل بكين نفسها أضرت بنفسها عبر ردة فعلها الصارمة والقاطعة على النقد من الغرب. أستراليا تبدي الاستياء الأكبر. فقد هددتها الصين بمقاطعة جميع وارداتها".

حتى الآن، أيدت 13 دولة اقتراح دعوة تايوان. لكن منظمة الصحة العالمية أشارت إلى افتقار المدير العام للمنظمة إلى تفويض لدعوتها، وما زالت هذه الدعوة تفتقر إلى "دعم واضح" بين أعضاء المنظمة.