تركيا بصدد نشر أسلحة متطورة في ليبيا

29.08.2020

نشر موقع "أوراسيا إكسبرت" الروسي لقاءا مع الخبير التركي إنجين أوزير، بشأن آفاق استخدام أنقرة منظومات "إس-400" الروسية في صراعاتها.

لقد اكتمل عقد توريد الفوج الثاني من أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" إلى تركيا. والطرفان، يتفقان، الآن، على التفاصيل النهائية.

وفي الصدد، قام الباحث السياسي تركي والخبير البارز في شبكة الخبراء التحليلية "أنقرة- موسكو"، إنجين أوزير، في مقابلة مع "أوراسيا إكسبرت"، بتقويم أفق استخدام تركيا لـ "إس-400" الجديدة، ورد الولايات المتحدة المنتظر على اقتنائها.

أين سيتم نشر المجمعات الجديدة برأيكم؟

من المرجح أن تنشر في ليبيا. ربما مؤقتا. ولاحقا، في قبرص.

لماذا في ليبيا؟

إذا ظهرت صواريخ "إس-400" في ليبيا، فستضمن تركيا التفوق الجوي، بما في ذلك في المفاوضات مع المشير حفتر.

ما هي الإجراءات التي يمكن توقعها ضد تركيا من الولايات المتحدة على خلفية عقد توريد دفعة ثانية من منظومة "إس-400"؟

أعتقد بأن الأمريكيين سيواصلون تنفيذ العقوبات لإضعاف الاقتصاد التركي. العقوبات، يمكن أن تؤثر في صناعة المعادن والنسيج، وهي، بالمناسبة، واحدة من أقدم القطاعات الرائدة في الاقتصاد التركي.

يعتقد بعض الخبراء بأن الولايات المتحدة تريد نقل مقاتلات F-35 التي سدد الجانب التركي عمليا جزءا من ثمنها، إلى اليونان. هل الأمر كذلك؟

نعم، هناك حديث عن أن اليونان مهتمة بشراء هذه المقاتلات، لكن السؤال عما إذا كانت ميزانية اليونانيين كافية لشراء طائرات حديثة معقد. ولا يناسب تركيا أن تحصل اليونان على F-35 في الخدمة، لأن هذه الطائرات قادرة على تجاوز الرادارات. هذه المسألة تقلق أنقرة. يجب على الولايات المتحدة أن تتيقن من أن تركيا لن تستخدم "إس-400" ضد أسلحة الناتو.