تفاصيل الانتقام الإيراني الأول... الباليستي المرعب يضرب قواعد أمريكية واستنفار حربي إيراني أمريكي

08.01.2020

قصفت إيران فجر اليوم الأربعاء قواعد أمريكية في العراق أبرزها قاعدة عين الأسد بالصواريخ الباليستية (قيام وذو الفقار) وافادت مصادر إيرانية عن احتراق مقاتلة أمريكية وإصابات مؤكدة بثلاثين جندي أمريكي. وأعلن الحرس الثوري أنه أطلق على عملية الانتقام الأولى اسم "الشهيد سليماني".

حرس الثورة الايرانية تبنى إطلاق عشرات الصواريخ "أرض أرض" على قاعدة عين الأسد في العراق، ووجه موجة ثانية من الهجمات الصاروخية التي بلع عددها أكثر من 35 صاروخاً نحو القوات الأميركية في العراق، والتلفزيون الإيراني يعلن عن أول رد انتقامي صاروخي من حرس الثورة على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه.

ونقلت الميادين عن مصدر ميداني أن الوضع العسكري للتحالف مربك جداً في عين الأسد وسط معلومات عن احتراق طائرة أميركية في عين الأسد، وأن القاعدة تطلب فريقاً طبياً ولا معلومات بعد عن عدد المصابين.

وكالة حرس الثورة تحدثت عن سقوط 30 جندياً أميركياً على الأقل أصيبوا في القصف الصاروخي على القوات الأميركية في العراق.

وسائل إعلام إيرانية قالت منذ قليل إنه تمّ اطلاق 5 صواريخ على قاعدة التاجي الأميركية في العراق.

وأعلن حرس الثورة الإيرانية  "فجر اليوم ورداً على العملية الإرهابية  للقوات الأميركية وانتقاماً لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة عملية ناجحة تحمل اسم "الشهيد سليماني" بإطلاق عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية المحتلة من قبل الجيش الأميركي المعروفة باسم عين الاسد حيث سيتم اعلان الشعب الايراني الشريف وأحرار العالم عن تفاصيل تلك العملية تباعاً".

وعلى الفور أوضحت وكالة تسنيم الإيرانية أن الصواريخ التي أطلقت ضد القوات الأميركية في العراق مصدرها الأراضي الإيرانيةـ في حين أكدت مصادر للميادين أن إطلاق الصواريخ تم في التوقيت نفسه لاغتيال الشهيدين قاسم سليماني والمهندس، أي الساعة 1.20 دقيقة.

بدوره أعلن مسؤول كبير في البنتاغون أن إيران نفذت هجوما بـ 12 صاروخا على قاعدة عين الأسد في العراق، وقاعدة أخرى في أربيل.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جوناثان هوفمان، أنه لا توجد معلومات حتى الآن عن أي أضرار أو إصابات نتيجة الهجوم، إلا أنه أكد أن الجناح الذي يضمّ الوجود العسكري الأميركي في قاعدة عين الأسد طاله القصف الصاروخي.

كما أعلن أن المنشآت المستهدفة تشمل أربيل شمال العراق وقاعدة عين الأسد الجوية.

من جهتها أفادت "سبوتنيك"،  نقلا عن مصدر عسكري، أن "‏الطائرات الإيرانية انطلقت من مطارات إيران ردا على انطلاق الطائرات الأمريكية من قاعدة الإمارات وتحلق الآن في أجواء البلاد".

وقال شاهد عيان فجر اليوم الأربعاء لـ "سبوتنيك"، أن "طيران أمريكي مكثف شوهد على الحدود العراقية السورية".

وأعلنت مصادر البيت الأبيض أن الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، لن يتحدث حول الهجوم الصاروخي على قواعد امريكية في العراق، وذلك بعد انتهاءلاجتماع القادة الامنيين في الولايات المتحدة.

بعد الهجوم الإيراني على قاعدتين أميركيتين في الأنبار وأربيل، وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ووزير الحرب مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان الأميركي الجنرال مارك ميلي، ومايك بنس نائب الرئيس الأميركي إلى البيت الأبيض في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء، بالتوقيت الأميركي، لعقد اجتماع مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب.