سوريا تضع بئر غاز ضخم في الإنتاج... ومعبر البوكمال مع العراق يفتتح اليوم... والدولار ينخفض

30.09.2019

تستعد كل من سوريا والعراق اليوم الإثنين لفتح معبر البوكمال - القائم البري الإستراتيجي بين البلدين أمام حركة البضائع والمسافرين في الاتجاهين. والذي يشكل شريان حيوي يرفد اقتصاد البلدين.

وكانت هيئة المنافذ الحدودية العراقية أفادت يوم الجمعة الماضي، بأن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أعطى موافقته على افتتاح معبر "القائم" على الحدود مع سوريا يوم الإثنين.

ونقلت قناة "السومرية" العراقية عن مسؤول مطلع قوله إن "افتتاح المنفذ سيكون أمام البضائع والمسافرين".

من جهة ثانية كانت الحكومة السورية وضعت بئر "دير عطية 2" الضخم في الإنتاج بقيمة إنتاجية تقدر بين 450 - 600 ألف متر مكعب يوميا.

وقالت وكالة سانا أن وزارة النفط والثروة المعدنية أعلنت عن وضع بئر (دير عطية 2) في الإنتاج بعمق يصل إلى 3620 مترا طوليا وذلك بجهود كوادر الشركة السورية للنفط.

وتقوم الكوادر السورية بإجراء الاختبارات النهائية على البئر التي من المتوقع أن تتراوح إنتاجيتها بين 450 و600 ألف متر مكعب من الغاز يومياً ونحو 150 برميل من المتكاثفات وتعتبر دير عطية 2 البئر الثانية في تركيب حقل دير عطية ضمن حقول شمال دمشق فيما أعيد وضع بئر (دير عطية 1) بالخدمة في شهر تشرين الثاني الماضي بعمق 3741 متراً طولياً وطاقة إنتاجية بنحو 150 ألف متر مكعب من الغاز يومياً بعد أن كانت مغلقة خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية.

من ناحيتها أوضحت عضو الغرفة مروة الأيتوني أن المبادرة الوطنية لدعم الليرة تبدأ من قيمة المئة دولار التي يملكها أي مواطن وتنتهي بأصحاب الأعمال.

ويعد اجتماع حاكم المصرف المركزي بعدد من رجال الأعمال، يوم أمس الأول، خطوة أولى باتجاه تفعيل مبادرة القطاع الخاص بدعم الليرة، إذ عرض للحاضرين ما ينبغي فعله لتحقيق الهدف من المبادرة، وطلب الحاضرون تسهيلات وخصوصاً مصرفية لتفعيلها.

وأكد المكتب الإعلامي بحسب ما نشره على صفحة الغرفة "فيسبوك" أنه أجمع كل من حضر اجتماع المبادرة بوضع مبالغ مالية بالدولار كل حسب قدرته على أن يتم دفع المبالغ تباعاً وبسعر تدخلي يحدد يومياً لخفض سعر صرف الدولار مقابل الليرة.

وفي تصريح لـ"الوطن" أعربت الأيتوني عن تفاؤلها بظهور النتائج خلال أسبوع، وهبوط سعر صرف الدولار لحدوده الطبيعية السابقة أي قرب 500 ليرة.

وكان حاكم مصرف سوريا المركزي عقد اجتماعا مغلقا في قاعة أمية بفندق شيراتون دمشق مع نحو 70 رجل أعمال من اتحادي غرف الصناعة والتجارة بهدف مناقشة مبادرة قطاع الأعمال السوري لدعم الليرة السورية.

وأشارت تسريبات رشحت عن الاجتماع المغلق الذي عقده حاكم مصرف سوريا المركزي مع رجال الأعمال، واستمر إلى ساعة متأخرة من هذه الليلة، إلى أن رجل الأعمال السوري المعروف "سامر فوز" اقترح أن يسهم كل رجل أعمال بمبلغ 5 إلى 10 ملايين دولار يتم إيداعها في المصرف المركزي.