إسرائيل تتحضر لعملية في لبنان...والهدف نفطي

إسرائيل تتحضر لعملية في لبنان...والهدف نفطي
17.12.2019

كتب الصحفي الروسي أليكسي تشيتشكين، في مجلة "فوينيه أوبزرينيه" الروسية بشأن تحضيرات إسرائيلية لعملية عسكرية كبيرة وضخمة تجاه لبنان قد تصل إلى طرابلس على الحدود السورية اللبنانية.

وجاء في مقاله الصحفي : يشير نشاط سلاح الجو الإسرائيلي المتزايد بشكل كبير في لبنان إلى تحضير تل أبيب لعملية واسعة النطاق على الأقل في الجنوب اللبناني.

يجب أن نتذكر أن الجنوب اللبناني المتاخم لإسرائيل يشكل منطقة عبور نفط مهمة في الشرق الأوسط بأكمله "جذابة" بالطبع لإسرائيل.

فمن بين الشرايين الرئيسية التي تحصل عبرها إسرائيل على المنتجات النفطية، خط الأنابيب العابر للحدود العربية (تابلاين) البالغ طوله 1220 كلم. وهو يربط حقل نفط القيصومة الكبير قبالة الساحل السعودي على الخليج العربي، بميناء ومصفاة صيدا لتكرير النفط في جنوب لبنان. شركة أرامكو السعودية، التابعة لمجموعة شيفرون وإكسون موبيل (الأمريكية)، هي مالكة هذا الشريان ومصفاة التكرير في صيدا منذ أوائل الستينيات.

من الملفت أن الحروب العربية الإسرائيلية العديدة، وكذلك الغزوات الإسرائيلية للبنان، لم تلحق الضرر بهذا الشريان بأي شكل من الأشكال، وهو أمر مميز للغاية. فلماذا لا "تجهد" إسرائيل للسيطرة على الجزء الأكثر أهمية من هذا الشريان بالنسبة لتل أبيب؟

الأمر يعود إلى عاملين مرتبطين بأهمية خط أنابيب تابلاين بالنسبة لإسرائيل. فأولاً، يصل الفرع الغربي من هذا الشريان إلى شمال حيفا، حيث لا يزال هناك ميناء عبور كبير ومصفاة ضخمة.

وأما الشريان الثاني، الذي يحتمل أن يكون جذابا لتل أبيب، فهو فرع (بطول حوالي 600 كم) من خط أنابيب النفط العراقي السوري، ويعمل منذ أواخر الثلاثينيات من حمص السورية إلى ميناء ومصفاة طرابلس في شمال لبنان.

ومع ذلك، فإن "الآفاق" الإسرائيلية أقل قابلية للتحقيق، بعدما وقعت "روس نفط" في الـ 24 من يناير 2019، اتفاقية مع وزارة الطاقة اللبنانية، مدتها 20 عاما لتشغيل وإدارة المصفاة ومحطة تخزين المنتجات البترولية في طرابلس.

فلعل وجود روسيا، من خلال "روس نفط"، يفرمل خطط تل أبيب في هذه المنطقة من لبنان ويعوق تطلعات إسرائيل، على الأقل في جزء كبير من الأراضي اللبنانية. لكن الجزء الجنوبي من خطوط "عبور النفط" يبقى أكثر عرضة لتلك الطموحات.