إعصار الأسد ... الجيش السوري يقصف نقطة للجيش التركي... وانسحاب أول نقطة مراقبة

04.05.2019

أفادت لوكالة سبوتنيك الروسية نقلا عن مصادر محلية بأن تركيا بدأت تسحب قواتها من نقطة المراقبة في ريف حماة الشمالي.

واتهمت أنقرة القوات الحكومية السورية بتنفيذ ضربة استهدفت موقعا قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في محافظة إدلب، فيما تحدثت تقارير إعلامية عن 4 جرحى بين العسكريين الأتراك نتيجة الحادث.

وقالت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية إن "قوات نظام بشار الأسد" وجهت ضربة طالت موقعا قرب نقطة المراقبة الـ 10 للجيش التركي، الخاصة بمتابعة سير وقف إطلاق النار والواقعة شمال محافظة إدلب.

وأشارت الوكالة إلى أن الضربة نفذت بواسطة سلاح مدفعية، وأسفرت عن تدمير تحصينات أمنية حول نقطة المراقبة، مضيفة أن 3 مروحيات ومقاتلة واحدة هبطت في الموقع إثر الحادث.

من جانبها، ذكرت وكالة "دميرورين" التركية أن الضربة أسفرت عن إصابة 4 عسكريين أتراك تم نقلهم جميعا من الموقع إلى مستشفى بواسطة مروحيات.

وسبق أن أفاد مسؤول تركي أمني لوكالة "رويترز" بأن قوات يعتقد أنها تابعة للحكومة السورية، وجهت اليوم السبت ضربة إلى موقع قرب نقطة للجيش التركي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، لافتا إلى أن الجيش التركي لم يتخذ حتى الآن أي إجراءات ردا على الحادث.

وصرح مصدر محلي لـ"سبوتنيك" بأن الجيش التركي بدأ بإخلاء نقطة مراقبة تابعة له بريف حماة الشمالي الغربي.

وقال مراسل "سبوتنيك" في حماة إن مروحيات الجيش التركي بدأت بإخلاء نقطة المراقبة التركية في جبل شحشبو بريف حماة الغربي.

ونقل المراسل عن مصادر محلية في إدلب نفيها لوكالة "سبوتنيك" سقوط أي قتلى أو جرحى بصفوف الجنود الأتراك في نقطة المراقبة الواقعة بجبل شحشبو بريف حماة الغربي الذي تتقاسم السيطرة فيه عدة تنظيمات إرهابية على رأسها فصيل "حراس الدين" المبايع لتنظيم "القاعدة" وتنظيم "أنصار التوحيد" المبايع لتنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا)، إضافة إلى بعض الميليشيات الإرهابية الممولة من تركيا.

وأشارت المصادر إلى أن الطيران المروحي التركي نقل اليوم أعدادا من قواته المتمركزة في النقطة المذكورة تمهيدا لإكمال إخلائها خلال الساعات القليلة القادمة.

وأكدت المصادر لـ"سبوتنيك" أن النقطة التركية لم تتعرض لأي قصف صاروخي أو مدفعي من قبل قوات الجيش، موضحة أن ما حصل هو أن ميليشيات الجبهة الوطنية للتحرير المدعومة من تركيا كانت تقوم باستهداف مواقع الجيش السوري من نقاط تمركزها بمحيط النقطة التركية، إلا أن الجيش السوري استهدف تجمعات هذه الميليشيات بضربات دقيقة بالقرب من النقطة التركية التي لم تتعرض لأي استهداف.

وذكرت مصادر إعلامية و ناشطون على مواقع التواصل أن الجيش العربي السوري عزز جبهات القتال في ادلب من خلال إرسال رتل من التعزيزات العسكرية.

ونشرت مواقع التواصل مقطع فيديو يُظهر رتلاً عسكرياً يضم آليات و أسلحة متنوعة من الدبابات و المدفعية وراجمات TOS الروسية ، بالإضافة لذخائر وعناصر من الجيش تتجه إلى مواقع القوات في أرياف حماة و ادلب.