"إعصار الفرات"... الجيش السوري يسيطر على مدينة "عين عرب" الحدودية مع تركيا ويتجه لـ"المالكية" و"اليعربية"

17.10.2019

دخلت وحدات من الجيش السوري مدينة عين عرب الحدودية مع تركيا بريف حلب الشمالي بعد أكثر من 7 سنوات على سيطرة التنظيمات الإرهابية عليها، ويأتي ذلك بعد انسحاب القوات الأمريكية من فاعدتها في المدينة، في حين تتجه وحدات أخرى لاستلام مدن المالكية واليعربية على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا.

وأفادت وكالة "سبوتنيك"، نقلاً عن مصدر ميداني قوله: إن وحدات من الجيش السوري في طريقها إلى منطقة "سوق الهال" شمال مدينة عين العرب، وهو على بعد نحو 100 متر عن الشريط الحدودي مع تركيا، وبذلك يكون الجيش السوري وصل إلى هذه المنطقة للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

من جهة أخرى، قالت قناة "المنار": «إنه سيتم تسليم الشريط الحدودي مع تركيا من مدينة اليعربية والمالكية وعين ديوار إلى القامشلي لقوات الجيش العربي السوري بدءاً من مساء (أمس) الأربعاء.

وأشارت إلى أنه وبعد إخفاق المفاوضات الروسية التركية حول مدينة منبج، دمر طيران جيش الاحتلال التركي جسر عين الدادات، الواصل بين مدينتي منبج وجرابلس، مشيرة إلى أن اشتباكات قوية دارت حول مخيم عين عيسى بين الجيش العربي السوري من جهة، وجيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جهة أخرى، في حين ذكرت وكالة «أ ف ب» أن اشتباكات اندلعت بين الجيش السوري والميليشيات الكردية من جهة، والمجموعات الإرهابية المسلحة الموالية للنظام التركي من جهة أخرى في شمال شرق عين عيسى، وذكر موقع «روسيا اليوم» أن جيش الاحتلال التركي وميليشياته المسلحة، شنا هجوماً على ناحية عين عيسى على المناطق التي استعادها الجيش السوري، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين الطرفين، في وقت ذكرت «رويترز» نقلاً عن التلفزيون الروسي، أن الجيش السوري سيطر على قواعد عسكرية بشمال شرق سورية تركتها قوات الاحتلال الأميركي.

من جانبها قالت وكالة «سانا» الرسمية: إن وحدات الجيش العربي السوري وسعت نطاق انتشارها في قرى وبلدات ناحية تل تمر بالريف الشمالي الغربي لمحافظة الحسكة، وأفادت الوكالة بأن وحدات الجيش دخلت عدة قرى جديدة بريف بلدة تل تمر موسعة محور وجودها على امتداد 15 كيلو متراً، في قرى الأربعين وليلان والعامرية والطويلة، وصولاً إلى قرية الأهراس وبلدة المناجير شمال غرب البلدة.

وأشارت إلى أن وحدات الجيش تواصل انتشارها في باقي القرى والبلدات بريف بلدة تل تمر نحو 40 كم شمال غرب مدينة الحسكة وتقوم بعمليات التثبيت في هذه القرى والانطلاق لاستكمال انتشارها في كامل ريف المحافظة ومواجهة العدوان التركي المتواصل على الأراضي السورية.
وعلى حين انتشرت أنباء عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى مدينة الرقة، أفادت مصادر لـ«الوطن» بأن الوضع الميداني لا يزال على حاله، ولم تدخل وحدات الجيش السوري بعد إلى المدينة، وهذا الأمر قد يحصل في أي لحظة.