روسيا تخطط لبناء حاملة طائرات أكبر من "كوزنيتسوف"

26.10.2018

كشف رئيس شركة بناء السفن المتحدة أليكسي رخمانوف عن خطط لبناء جيل جديد من حاملات الطائرات بغاطس أكبر من حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف".

وأشار رخمانوف في حوار نشر على موقع "ري بي كا" إلى أنه في روسيا يوجد حوضان لبناء سفن من هذا النوع، ووفقا له فإن أحدهم هو حوض "سيفماش" أما الثاني فقد فضل عدم ذكر اسمه.

وفي الوقت الحال يوجد لدى البحرية الروسية حاملة الطائرات الثقيلة الأميرال كوزنيتسوف التي بدات في الخدمة في العام 1991، ويشار إلى أنه بعد التحديثات أنه قادر على الخدمة لمدة عقدين آخرين.
يذكر أن "الأميرال كوزنيتسوف" قادرة على حمل أكثر من خمسين طائرة، ومزودة بصواريخ مجنحة مضادة للسفن من نوع "غرانيت"، وصواريخ "كلينوك" المضادة للأهداف الجوية، وأنظمة "كاشتان" الصاروخية المدفعية، إضافة إلى منظومات دفاعية متكاملة مضادة للغواصات.

كانت البحرية الروسية قد أرسلت مجموعة من القطع البحرية وعلى رأسها حاملة الطائرات "كوزنيتسوف" وطراد "بطرس الأكبر"، إلى سواحل سوريا في مهمة محاربة الإرهاب.

4 سفن روسية تثير هلع البحرية البريطانية

ومن جهة ثانية، أثار تحرك أربع سفن تابعة للبحرية الروسية في شمال الأطلسي، ردة فعل لدى الأسطول البريطاني، دعته لإطلاق مهمة خاصة لقواته البحرية في المياه الدولية للقناة الإنجليزية.

فبحسب صحيفة "ديلي ستار" البريطانية، ونقلا عن مسؤول بريطاني قال بأنه هناك عملية خاصة لقوات البحرية في القناة الإنجليزية لكنه في الوقت نفسه رفض إعطاء المزيد من التفاصيل.

وبحسب الخبر، فإن سفن البحرية البريطانية غالبا ماترافق السفن الروسية عند إقترابها من مياهها الإقليمية.

يذكر بأنه، في 22 أكتوبر/تشرين الأول، اتجهت مجموعة سفن حربية روسية ومنها "كارفيت" الى البحر المتوسط.

وقال البيان الرسمي لوزارة الدفاع الروسية بأن المهمة الرئيسية لها هي تأمين تواجد للبحرية الروسية في مناطق مختلفة من المحيط الاطلسي.

والمفترض من هذا المسير إجراء عدد من المناورات و المهام القتالية، بما في ذلك إكتشاف الغواصات و تدميرها عن طريق طائرات الهليكوبتر"كا-27 اس" الموجودة على متن السفينة.

وفي الوقت نفسه تجري قوات "الناتو" تدريبات واسعة النطاق تعرف باسم "Trident Juncture"، وتشارك بها حاملة الطائرات" هاري ترومان"، التي دخلت لأول مرة مياه القطب الشمالي في عام 1991.