روسيا: عفرين يجب أن تعود للدولة السورية ...وأردوغان يعلق

11.04.2018

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي عقد  يوم 9 نيسان/أبريل في موسكو أن أبسط طريقة لتطبيع الوضع في عفرين هو إعادتها لسيطرة دمشق.
وأضاف"لن يصرح الرئيس أردوغان يوماً أن تركيا تريد احتلال عفرين. ونحن ننطلق دائماً من حقيقة أن أسهل طريقة لتطبيع الوضع في عفرين الآن، بعدما قال الممثلون الأتراك إن الأهداف التي تم تحديدها هناك تحققت، تكمن في إعادة تلك الأراضي إلى سيطرة الحكومة السورية"

ورد أردوغان في كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزبه، العدالة والتنمية الحاكم، بالبرلمان في أنقرة 10 نيسان/أبريل أن تركيا ستسلم عفرين إلى سكانها "عندما يحين الأوان لذلك"، مضيفاً "نحن من يحدد هذا الوقت وليس السيد لافروف"، بحسب وكالة الأناضول. 

وقال أردوغان إنه: "يجب الحديث أولاً عن تسليم المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الدول الأخرى".
وأضاف  "عبارة أن النظام هو الذي سلم هذه المناطق إلى الدول الأخرى لا تطمئن".
وكان المتحدث باسم الحكومة التركية، أبو بكر بوزداغ، أعلن في الخامس من الشهر الجاري أن القمة الثلاثية في أنقرة خطوة تاريخية للحفاظ على وحدة الأراضي السورية.
وأكد المتحدث أنه لن يتم السماح "بتقسيم تراب ووحدة سوريا أو إجراء تغيير ديموغرفي فيها قائم على المذهبية".
وعقد الرؤساء الروسي والتركي والإيراني قمة ثلاثية في أنقرة، يوم الأربعاء 4 أبريل/ نيسان، حول الصراع في سوريا.
وأكد البيان المشترك للقمة الثلاثية دعم الدول الثلاث لسيادة ووحدة الأراضي السورية.

يشار أن تركيا كانت قد أعلنت، في 20 كانون الثاني/ يناير الماضي، انطلاق عملية عسكرية تحت مسمى "غصن الزيتون" يشارك فيها الجيش التركي والجيش السوري الحر (المعارض)، بهدف إنهاء وجود وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني وتصنفها كمنظمة إرهابية، في مدينة عفرين والمناطق الحدودية.

تحرير: يارا وهيب الناصر