"أنصار الله": مطار نجران السعودي خرج عن الخدمة بعد استهدافه بصواريخنا البالستية

06.09.2019

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية الموالية لأنصار الله، العميد يحيى سريع الخميس عن توقف العمل في مطار نجران السعودي عن الخدمة جراء استهداف القوة الصاروخية المطار بدفعة من صواريخ "بدر-1" البالستية، وإصابته بدقة، وهروع سيارات الإسعاف.

وأوضح سريع في تغريدة له على موقعه على تويتر أن العملية استهدفت مرابض الطائرات الحربية والاستطلاعية في المطار، وأهدافاً عسكرية أخرى.

العميد سريع أشار إلى أن هذا الاستهداف يأتي "في إطار الرد المشروع على جرائم العدوان وحصاره المستمر على شعبنا اليمني العظيم وغاراته المتواصلة التى بلغت خلال الساعات الماضية أكثر من 60 غارة جوية".

كما أكدّ أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مشدداً "اتخذنا كل الإجراءات اللازمة والوقائية لحماية المدنيين".

وفي تغريدة ثانية، أكد العميد سريع أن سلاح الجو المسيّر نفذ أيضاً عدة هجمات استهدفت أهدافاً عسكرية في قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بعدد من طائرات "قاصف 2K "، وأصابت أهدافها بدقة.

عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله علي القحوم قال للميادين بدوره، إن "عملياتنا ضد المواقع السعودية هي للردع والرد".

وأضاف "عملياتنا ستستمر ما دام العدوان السعودي الأميركي مستمراً، ونمتلك أسلحة استراتيجية طورها اليمنيون". وشدد "عدوّنا لا يعرف لغة الحوار بل لغة القوة، والعدوان السعودي بات من دون أهداف".

سلاح الجو اليمني المسير، أعلن أمس الأربعاء عن تنفيذ هجمات على قاعدة الملك خالد الجوية، بعدد من طائرات "قاصف 2"، مؤكداً إصابة الأهداف بدقة عالية.

مصدر عسكري يمني أفاد من جهته بأن القوات المسلحة اليمنية استهدفت بصاروخي "زلزال 1" تجمعات قوات التحالف قبالة منفذ علب الحدودي.

وامتدت الهجمات الجوية والبرية إلى جبهات الداخل وحصدت العشرات من جنود التحالف، قابلها أكثر من خمسين غارة سعودية معظمها على المناطق الحدودية في صعدة، وحجة مع قصف صاروخي ومِدفعي.

هذا ونفذ التحالف السعودي اليوم غارات جوية استهدفت مديرية باقِم الحدودية في صعدة شمال اليمن. في حين قامت وحدة القناصة للقوات المسلحة اليمنية بقنص 4 عناصر من قوات هادي في جبهة الساقية بالجوف شمال شرق اليمن.