أنقرة: تركيا أحبطت "مكيدة كبيرة" لإقامة دولة شمالي سوريا بتخطيط إسرائيلي فرنسي

01.11.2019

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن تركيا أحبطت "مكيدة كبيرة"، تتمثل بإقامة دولة لحزب العمال الكردستاني (بي كا كا) والوحدات الكردية (ي ب ك) في شمالي سوريا.

وبحسب "الأناضول"، قال أوغلو "لقد أحبطنا مكيدة كبيرة، كانوا يريدون إقامة دولة لـ"ي ب ك/ بي كا كا" هنا (شمالي سوريا)، وعلى رأسهم فرنسا وإسرائيل، وأتحدث بكل صراحة، وحتى اليوم لم تخرج أي منها وتقول؛ "لا، لم يكن لنا هكذا مساع".

ونوه أوغلو إلى أن "ألمانيا الصديقة لتركيا، كانت إلى جانب فرنسا مع الدول التي شاركت بذلك في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي".
وقال أوغلو: "كافحنا "ي ب ك" في منطقة عفرين أيضًا، وشرحنا ذلك للمجتمع الدولي، وبعثنا رسائل لمجلس الأمن، وفي هذه العملية قمنا بـ10 أضعاف ذلك، فلماذا قامت الدنيا ولم تقعد؟ رغم أن في المنطقتين يوجد "ي ب ك/ بي كا كا'؟، لأنهم كانوا يريدون إقامة دول إرهابية هنا".

وبحسب الوكالة، أكد جاويش أوغلو أن جوهر التفاهم التركي الروسي بخصوص شرق الفرات، يتمثل بـ"إخراج إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا"، من المنطقة الممتدة من نهر الفرات إلى الحدود العراقية على عمق 30 كلم، بما فيه مدينة القامشلي التي تُستثنى فقط من إجراء الدوريات المشتركة، التي انطلقت".

ولفت إلى أن تركيا والولايات المتحدة أرادوا منذ زمن إخراج الإرهابيين من منبج.

وأردف: "الروس موجودون هناك بعد انسحاب الولايات المتحدة، وسيتم إخراج إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" من مدينتي تل رفعت ومنبج السوريتين، وحققنا عبر الاتفاقيْن مع واشنطن وموسكو ما كنا نريده وبأقل الخسائر، ولو لم نطلق عملية (نبع السلام) لما تحققت هذه الأمور".

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، عن انتهاء تسيير أول دورية مشتركة روسية تركية على الحدود السورية التركية.

وقالت الوزارة في بيان: "أكملت الدورية المشتركة المكونة من الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود التركي، أول دورية مشتركة على الحدود السورية التركية. وسارت أول دورية مشتركة على طريق يمتد لأكثر من 110 كيلومترات غربًا من المعبر الجمركي في الدرباسية بعمق 6 كيلومترات من الحدود السورية التركية".
وأشير إلى أن الوقت الإجمالي للطريق كان حوالي أربع ساعات، وتم التأكيد على أن الدورية تفقدت الأوضاع في عدة مناطق سكنية كبيرة.

وأوضح البيان أن الدورية تشمل مركبات مصفحة من نوع "تيغر" و"وتايفون" للشرطة العسكرية الروسية ومركبات مدرعة من طراز "كيربي" التابعة لدائرة حرس الحدود التركية، وبشكل أجمالي شملت تسع وحدات من المعدات العسكرية. كما أضاف البيان بأن أمن الدورية وفرتها ناقلة أفراد مدرعة من طراز " بي تي إر – 82" تابعه للشرطة العسكرية الروسية.

وكانت الشرطة العسكرية الروسية، قد بدأت في تمام الساعة 12:00 (بتوقيت موسكو) اليوم الجمعة، بتسيير أولى الدوريات المشتركة مع القوات التركية على الحدود الشمالية لسوريا.
كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد تحدث في وقت سابق، خلال كلمة أمام مجلس النواب:"سنبدأ بتسيير دوريات عسكرية مشتركة مع روسيا... بعمق 7 كيلومترات"، قبل أن يضيف:"سنرد على أي هجوم يأتي من خارج المنطقة الآمنة وسنقوم بتوسيع المنطقة الآمنة إذا اقتضت الحاجة".

ويأتي تسيير الدوريات المشتركة عند الحدود السورية التركية، من قبل روسيا وتركيا، تجاوباً مع مذكرة التفاهم الصادرة في ختام مباحثات الرئيسين الروسي والتركي في الـ 22 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مدينة سوتشي الروسية.