موسكو: اتفاق إدلب مؤقت ويجب تحرير كل سوريا من الإرهابيين

28.09.2018

أكدت موسكو اليوم الجمعة أن اتفاق المنظقة منزوعة السلاح في إدلب هو إجاء مؤقت وغير دائم، وأنه يجب تحرير كافة الأراضي السورية من أي وجود للإرهابيين.

حيث أعرب نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف عن إصرار بلاده على أن تكون المنطقة منزوعة السلاح في إدلب، إجراءا مؤقتا، وغير دائم.

وردا على طلب التعليق على تصريحات أمريكية بأن الوضع في إدلب "مجمد"، قال بوغدانوف للصحفيين اليوم الجمعة: "نقول دائما إن هذا إجراء مؤقتا، مثلما كانت باقي مناطق خفض التوتر التي أقيمت في إطار "أستانا-4"، إجراءات مؤقتة".

وتابع: "حاليا لم يبق من تلك المناطق إلا واحدة، ونقول هنا أيضا، إنه إجراء مؤقت، لأنه لا بد من تحرير كافة الأراضي السورية من أي وجود للإرهابيين".

وصرح المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري أمس الخميس بأن الوضع الراهن في إدلب "مجمد" نتيجة الاتفاق الأخير بين الرئيسين الروسي والتركي، معتبرا ذلك بحد ذاته "معجزة".

وكانت وزارة الخارجية الروسية، أعلنت أمس أن وزراء خارجية روسيا وتركيا وإيران سيرغي لافروف ومفلوت جاووش أوغلو ومحمد جواد ظريف، ناقشوا في اجتماع عقد في نيويورك، الوضع في إدلب وآفاق إطلاق العملية السياسية في سوريا، وأكدوا النية لبذل الجهود لإطلاق مبكر للجنة الدستورية.

وقالت وزارة الخارجية عقب الاجتماع، للصحفيين: "وخلال الاجتماع جرى مناقشة مفصلة للوضع على الأرض"، وخاصة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، فضلا عن آفاق إطلاق عملية مستدامة حقيقية للتسوية السياسية للأزمة السورية".

وأشارت الوزارة إلى أن "المشاركين في الاجتماع أعربوا عن تقديرهم للاتفاقات التي تم التوصل إليها في سوتشي، بشأن استقرار الوضع في إدلب، التي تسمح بحماية المدنيين الأبرياء ومواصلة النضال بلا هوادة ضد الإرهاب".
وأضافت الخارجية: "مجددا جرى التأكيد على التركيز لتسريع الجهود المبذولة لصياغة وإطلاق لجنة دستورية في جنيف على أساس قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري، والقرار 2254 لمجلس الأمن الدولي".