موسكو: الوضع في إدلب لم يعد يحتمل... والمعلم: سنحررها بالرغم من تهديدات واشنطن

03.09.2018

أعلن وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن الوضع القائم في مدينة إدلب السورية لم يعد يحتمل ومن المستحيل إبقاء الحال على ما هو عليه اليوم. وجاء تصريح لافروف خلال كلمة له في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية.

وقال لافروف خلال تصريح له: "نظام وقف إطلاق النار في سوريا يتم انتهاكه يوميا، حيث تقوم الجماعات الإرهابية المسلحة بإطلاق النار على مواقع الجيش السوري في تلك المنطقة".
وتابع لافروف، قائلا: "كما أن هذه المنطقة تعد أرضية للتحضير للهجمات الإرهابية ومنها إطلاق الطائرات المسيرة على قواعد الجيش الروسي في سوريا".

وأضاف لافروف: "لا يمكن احتمال هذا الأمر بعد الآن، ونحن نعمل على حل الموضوع من خلال التفاوض مع تركيا وإيران".

من جهته صرح وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، أمس الأحد، بأن تهديدات الولايات المتحدة بضرب سوريا، بسبب خطط دمشق في استخدام الأسلحة الكيميائية المزعوم، لا يؤثر على خطط الجيش السوري في تحرير إدلب من الإرهابيين.

وقال الوزير السوري خلال لقاء على قناة "روسيا 24" الروسية: "كل ما تروج له الولايات المتحدة لن يؤثر على تصميم الشعب السوري، وخطط الجيش السوري لتحرير إدلب، ووضع نهاية للإرهاب في سوريا".

وأضاف المعلم: "نحن شعب وقيادة سوريا، نرغب في إنهاء الصراع اليوم، لكن تدخل الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة يجعل الأمر صعبا". وسبق أن قال رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي السابق، آفي ديختر، إن إسرائيل لن تسمح للسوريين بتحويل أراضيهم لمنصة للإيرانيين.

على صعيد منفصل، نشرت قناة "كان" الإسرائيلية، في وقت سابق أمس الأحد، أن رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، الجنرال آفي ديختر، صرح بأنه "إذا تم ضرب أسلحة موجهة لحزب الله في سوريا، والخاصة، باستهداف مطار المزة السوري، أمس الأول، فإن تل أبيب لن تسمح للسوريين بتحويل أرضهم لمنصة لإيران لاستهداف بلاده".