منظومة "إس-400" الروسية أصبحت في تركيا ... واشنطن وأنقرة على وشك الطلاق؟

17.07.2019

يناقش السياسيون والخبراء ما إذا كانت تركيا ستشتري أنظمة الدفاع الجوي الروسية على الرغم من التهديدات الأمريكية منذ عام 2017. توقفت اليوم كل التكهنات أمام الواقع الحالي. فنشرت وسائل الإعلام التركية على تويتر فيديو لهبوط طائرة IL-76"" في قاعدة مورتد الجوية بالقرب من أنقرة. وصلت المكونات الأولى لنظام S-400 Triumph SAM على متن طائرة الشحن الروسية هذه.

نقطة اللاعودة

يمكن اعتبار هذا اليوم يوماً تاريخياً. فأصبح دخول الأسلحة الروسية إلى الأراضي التركية "نقطة لاعودة" في العلاقات بين واشنطن وأنقرة. حذرت إدارة ترامب ووزارة الخارجية والبنتاغون مراراً من أنهم سيفرضون عقوبات على تركيا إذا تجرأت على شراء أسلحة روسية. لكن الأتراك لم يتراجعوا.

لم تناسب الصفقة التي وقعها أردوغان وبوتين في عام 2017 الأمريكيين لعدة أسباب. تعتقد الولايات المتحدة أن "إس-400" لا يتوافق مع أنظمة الناتو التي تم تجهيز الجيش التركي بها. وتشتري تركيا طائرات مقاتلة من طراز "إف-35". فسيكون الأتراك بوجود أنظمة صواريخ روسية مضادة للطائرات (ZRK) في أيديهم، قادرين على دراسة إمكانية استخدام "إس-400" ضد الطائرات الأمريكية ونقل الأسرار العسكرية إلى الروس.

السبب الثالث، الذي لا تتحدث عنه وزارة الخارجية والبنتاغون بصوت عالٍ، هو اعتزام واشنطن منع تركيا من الاقتراب من روسيا. فتُعتبر أنقرة هي الحليف الرئيسي للأمريكيين في المنطقة. وتوجد طائرات مقاتلة أمريكية وعشرات من القنابل النووية الأمريكية في قاعدة إنجرليك الجوية. كما يعتبر الجيش التركي هو ثاني أكبر جيش في الناتو، وإعطاء مثل هذا الشريك القيم للروس يعني فقدان نفوذك في الشرق الأوسط.

ما العقوبات التي يمكن أن تفرضها الولايات المتحدة؟

إجبار أردوغان طواعية على إلغاء الصفقة مع الروس لم ينجح، بعد سلسلة من الخيانات من قبل الحليف الأمريكي، محاولة للانقلاب ودعم الأكراد في سوريا. بالنظر إلى أن إمدادات "إس-400" بالنسبة للولايات المتحدة تشكل تهديدًا للأمن القومي، لدى البيت الأبيض خياران: إما قبول العقوبات أو فرضها.

يملك الأمريكيون عدد من الخيارات لمعاقبة الأتراك. وتم تطبيق العقوبات الأولى بالفعل، وهي حظر الطيارين الأتراك من التدريب على مقاتلات طراز F-35 التي اشترتها أنقرة. يمكن أن تكون الخطوة التالية هي الاستبعاد التام لتركيا من برنامج F-35.

يمكن للبيت الأبيض أيضاً فرض عقوبات تجارية ورفع الرسوم الجمركية على بعض البضائع من تركيا. قام ترامب في الصيف الماضي، بسبب رفض الإفراج عن القس أندرو برونسون من السجن، برفع الرسوم على الحديد والألمنيوم التركي.

سيكون الخيار الأكثر جدية هو فصل الحكومة التركية عن النظام المالي الأمريكي.

من المؤكد أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات ستعاني منها هي نفسها.

الشيء الوحيد الذي ستحققه الولايات المتحدة الأمريكية هو أنها ستفقد أنقرة كحليف لها. يعتقد القليل من الناس في تركيا أن ضغط واشنطن مناسب. فكان أردوغان في هذا الشأن قادراً على إقناع المواطنين.

الصفقة على S-400 أكثر ربحاً من الشراء الفاشل لصواريخ باتريوت للدفاع الجوي من قبل الأتراك.

S-400 هي التكنولوجيا المتقدمة والأفضل في الوقت الراهن. وتنطوي الصفقة على نقل التكنولوجيا وبالإضافة لذلك السعر والائتمان. كلف نظام "S-400" الروسي 500 مليون دولار، في حين أن النماذج الأولية الأمريكية باتريوت باك 2 وثاد تكلف 2 مليار دولار و3 مليار دولار، على التوالي. كما يتم إطلاق S-400 على العديد من الأهداف في وقت واحد وفي نفس الوقت.

ستؤثر العواقب الاقتصادية السلبية على العمليات السياسية المحلية في تركيا. سوف يتزايد بموجب هذه العقوبات عدم الرضا عن أردوغان في البلاد، مما قد يؤدي إلى تفاقم الانقسام داخل حزب العدالة والتنمية ويؤدي إلى انتخابات برلمانية مبكرة.

ستكون تصرفات واشنطن القاسية كارثية لكلا البلدين. يمكن أن يطالب أردوغان، المحاصر، الأميركيين بمغادرة قاعدة إنجيرليك، تماماً كما أخرج الألمان منها عام 2017. يمكن على المدى الطويل أن ينتهي كل شيء ببداية انسحاب تركيا من حلف شمال الأطلسي. هذا التحول إلى الاتحاد الأوروبي غير مربح. سيكون المستفيدون هم روسيا والصين، حيث ستوجه تركيا نفسها إلى الشرق أكثر من أي وقت مضى.