من تركيا: نحن مع سوريا ضد الهجمات الغربية المهزومة

23.04.2018

بيان حزب الوطن التركي

نحن متضامنون مع الدولة السورية، مع الجيش السوري ومع إخواننا وجيراننا. نحن ندعم المقاومة التركية البطولية للإمبريالية الأمريكية. وإن إدارة أردوغان، التي ترحب بالهجمات الصاروخية الأمريكية، لا تمثل الأمة التركية. هذه القيادة التي ترحب بالهجمات على المسلمين والأبرياء لا يمكن أن تمثل تركيا.

كيف أن يمكن أن نسمي هذ إسلاماً؟ كيف يمكن أن ندعي حسن الجيرة والأخوة والإنسانية؟ نحن نرى الآن أن الحكومة التركية تحت سيطرة الصليبيين، وتدعم إدارة أردوغان الضربات الصاروخية لهم.

لقد عرف العالم الإسلامي هؤلاء الصليبيين لمدة 1200 عاماً. ونحن نعد الأمة التركية والعالم بأسره أن تتخلص تركيا من هذه الحكومة، وسوف نخلق لتركيا حكومة تتمحور حول حزب الوطن، والذي سيظهر الموثوقية والولاء في العلاقات مع جيرانه، وستكون صديقة مع سوريا والبشرية جمعاء.

هذا الهجوم من الولايات المتحدة ليس له معنى، فهي تقوم بمثل هذه المحاولات لإخفاء هزيمتها. بغض النظر عن عدد الهجمات الصاروخية، لا يمكن لأي صاروخ أن يخفي هزيمة الولايات المتحدة. هُزمت الولايات المتحدة من قبل سوريا، ومن قبل الشعوب المضطهدة في غرب آسيا والشعوب الإسلامية والبشرية جمعاء.

الآن جاء دور تركيا للتخلص من حكومتها، ومن إدارة أردوغان. إننا ندعو الأمة التركية إلى الاندماج تحت قيادة حزب الوطن، لنوقف الإمبريالية الأمريكية.

كما أن دعم الحكومة الأمريكية للهجوم يدمر الحرب ضد الإرهاب. ونحن نناشد الأعضاء في حزب العدالة والتنمية (حزب أردوغان)، ونناشد أيضاً الوزراء والنواب ألا يكونوا جزءاً من هذه الحكومة. وألا يبقى أعضاء حزب العدالة والتنمية تحت سيطرة القيادة التي ترحب بالإمبريالية الأمريكية.

تصرف مثل المسلمين، ما تفعله الآن لا يمت للإسلام بصلة. قم بأداء الصلوات كما تشاء، واذهب الحج ولكن لا شيء سيخلصك إذا كنت إلى جانب الإمبريالية الأمريكية.

دع الأمة التركية تثق بحزب العمال، فإنه سيقوم بمهمته. نحن نؤمن بأنفسنا، فالمستقبل مفتوح، وسنرى في الفترة القادمة أن الهجمات الأمريكية الاستعمارية لن تحدث فرق.