لأول مرة في تاريخ ألمانيا وفرنسا وهولندا... أوروبا تحت نيران الشمس بدرجات حرارة قياسية

25.07.2019

وصلت درجات الحرارة في هولندا لمعدلات قياسية أمس واليوم، حيث أكد معهد الأرصاد الجوية الهولندي (KNMI) إن درجات الحرارة في هولندا تجاوزت 40 درجة مئوية لأول مرة في التاريخ اليوم الخميس.

نقلت "رويترز" عن معهد الأرصاد الجوية الهولندي (KNMI) قوله اليوم إن درجات الحرارة في هولندا تجاوزت 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت) لأول مرة على الإطلاق اليوم الخميس.

وبحسب الوكالة، بلغت درجات الحرارة ذروتها عند 40.4 درجة مئوية في جنوب البلاد، محطمة بذلك الرقم القياسي الوطني البالغ 39.3 درجة الذي تم تسجيله أمس الأربعاء.
يذكر أنه حتى يوم أمس الأربعاء، كانت أكبر درجة حرارة في السجل الوطني الهولندي عند 38.6 درجة منذ صيف عام 1944.

من جهة ثانية، أعلنت الأرصاد الجوية الفرنسية، أن درجة الحرارة في باريس قد ارتفعت إلى 42.4 درجة، مجتازة بذلك رقم قياسي ثاني خلال الفترة الأخيرة.

واضطرت السلطات في فرنسا، يوم أمس الأربعاء، إلى رفع الإنذار إلى المستوى الأحمر نتيجة موجة حر شديد تضرب البلاد منذ يوم الاثنين الماضي.

وكانت هيئة الأرصاد الجوية في ألمانيا أعلنت اليوم عن تسجيل رقم جديد في ارتفاع درجات الحرارة لتصل الى 40,5 درجة مئوية بزيادة عن الرقم القياسي المسجل سابقا والذي وصل لـ40,3 درجة مئوية.

وذلك في تغريدة نشرها المركز على صفحته الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر".

هذا وكانت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية قد ذكرت في وقت بأنه من المتوقع ارتفاع درجات الحرارة في الدول الأوروبية لتصل لعتبة الـ40 درجة مئوية، في كل من ألمانيا وهولندا و فرنسا و سويسرا.

وتجدر الإشارة إلى أن أطول موجة حرارة عرفتها أوروبا كانت عام 2003 حيث بقيت درجات الحرارة مرتفعة جداً طيلة 13 يوما ما أدى لوفاة 70000 شخص غالبيتهم من كبار السن، منهم حوالي 15000 في فرنسا.

ولتجنب وقوع ضحايا بدأت السلطات منذ بداية شهر الصيف بحملات توعية لحث المواطنين على شرب الماء وترطيب الجسد وتجنب الجهد الجسدي الكبير. ويكفي أن يستقل المرء أي وسيلة نقل عام في فرنسا ( حافلات، مترو، قطار، ترامواي) لكي يرى ملصقات وضعتها وزارة الصحة تدعو فيها المواطنين لشرب المياه والاتصال بالطوارئ في حال أتاهم شعور بالإعياء.

أما في باريس فقد قررت البلدية فتح أبواب بعض المنتزهات طوال الليل كما سمحت بالسباحة في نهر السين، ذلك إضافة لوضع نوافير للمياه في الأماكن العامة.