السياسية الأمريكية في الشرق الأوسط إلى تغييرات جذرية بعد العملية التركية شمالي سوريا

السياسية الأمريكية في الشرق الأوسط إلى تغييرات جذرية بعد العملية التركية شمالي سوريا
11.10.2019

كتبت  صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن الهجوم التركي العسكري ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا سينتج عن تغيير مفصلي في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.

ورأت الصحيفة أن ترامب غير نهج السياسة الأمريكية في المنطقة بشكل جذري، عبر تمهيد الطريق أمام تركيا لمهاجمة المقاتلين الأكراد الذين كانت الولايات المتحدة تسلّحهم بشكل مباشر في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وبهذا الشكل يكون الرئيس الأمريكي قد ألغى كل الوعود السابقة للأكراد بأن الولايات المتحدة لن تتخلى عنهم.

ورأت الصحيفة أن هذه ليست المرة الأولى التي تتضارب مواقف الرئيس الأمريكي فيها، فمنذ أقل من شهر وافق ترامب على نشر 200 جندي أمريكي في السعودية في أعقاب هجوم على منشآتها النفطية التي ألقى اللوم فيها على إيران. وقال ترامب أيضاً إنه لن يحمي السعودية، إذا حدث نزاع "مع إيران"، بعدما كانت المملكة تتمتع في الماضي بتحالف عسكري قوي مع الولايات المتحدة.

وبحسب الصحيفة، هناك نوايا واضحة لفرض العقوبات على تركيا فقد أصدر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام والسيناتور الديمقراطي كريس فان هولين مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا، وهما يخططان لتقديمه إلى زملائهم في مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

وبحسب الصحيفة، فهناك قلق كبير للولايات المتحدة حول كيفية تأثير الحملة التركية على الجهود المبذولة لاحتواء تهديد "داعش" الإرهابي ومنع الجماعة من إعادة تنظيمها. ففي آب / أغسطس الماضي، حذر تقرير البنتاغون من أن تنظيم "داعش" الإرهابي يستعيد قوته