المشروع السري بين السعودية وإسرائيل الذي لم يبصر النور بعد

المشروع السري بين السعودية وإسرائيل الذي لم يبصر النور بعد
02.08.2019

كشفت وكالة "بلومبرغ" البريطانية عن مشروع سري بين السعودية وإسرائيل تم التباحث به في الغرف المغلقة.

وبحسب عضو سابق في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فالسعودية بحثت شراء الغاز الطبيعي الإسرائيلي حيث عقدت محادثات مشتركة بين الطرفين في القدس.

وبحسب المخطط تم اختيار مدينة إيلات الإسرائيلية التي تقع على خليج العقبة والقريبة من الحدود السعودية.

وبحسب الوكالة عثرت الشركات الإسرائيلية على كميات هائلة من الغاز في المياه الإسرائيلية منذ حوالي 10 سنوات، لكنها كافحت من أجل تحقيق إمكانات الوقود. ووقع الشركاء الذين يقومون بتطوير أكبر خزان في إسرائيل على عقود بقيمة 25 مليار دولار ولكن لا يزال لديهم أكثر من 80٪ من الخزان غير مرتبط بأي مشترين.

ويمكن أن تساعد المملكة العربية السعودية في سد الفجوة من خلال لاستثمار بهذا المشروع.

المعارضة الإقليمية

وقالت الوكالة أن هذا المشروع قد يواجه معارضة كبيرة خصوصا من الفلسطينيين الموجودين في الأردن والمناطق التي سيمر فيها هذا المشروع.

وتقول "بلومبرغ" إنه بينما يجادل بعض السعوديين بأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل هو دمج طبيعي للمصالح، يعارض كثيرون آخرون الفكرة بشدة. فالمقاومة العامة قوية لدرجة أن مجموعة من أكثر من 2000 مواطن من مختلف دول الخليج قد وزعت عريضة على الإنترنت العام الماضي "لوقف جميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني." ووقعوا بأسمائهم الكاملة - وهي خطوة نادرة في منطقة حيث حرية التعبير محدودة.

وبحسب الوكالة يركز جزء من المناقشات بين المسؤولين على ممر جديد للطاقة من شأنه أن يربط المملكة العربية السعودية بخط أنابيب إيلات عسقلان في إسرائيل. وقال كارا إن هذا سيسمح للمملكة بتصدير نفطها إلى أوروبا والأسواق إلى الغرب بينما تتجنب طريقًا بحريًا حيث تتهم الولايات المتحدة إيران بتنفيذ عدة هجمات ضد السفن التجارية.