لماذا قامت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بهجمة صاروخية على سوريا؟

17.04.2018

كانت الضربات الصاروخية المشتركة التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا على سوريا عملاً عسكرياً خطيراً وخطيراً جداً. مثل هذا الهجوم يمكن أن يشعل نار الحرب العالمية، حيث قد تلجأ القوى النووية إلى ترسانتها، مما يدفع العالم إلى الجحيم والموت والدمار.

يصعب عليّ فهم الأهداف العسكرية التي كانت تسعى إليها القوى الثلاث من خلال هذا الهجوم. ويبدو الأمر برمته عشوائياً جداً. إذا كان الهدف هو الحد من سلطة الدولة السورية والرئيس بشار الأسد، فإن هذا الهجوم لن يكون له أي تأثير. وفي الواقع إن هذا الهجوم سيعزز سيطرة الدولة السورية.

هل استخدمت الدولة السورية الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء؟ ليس هناك أي دليل قاطع وكان الهجوم الصاروخي مبنياً على افتراضات ولا شيء أكثر من ذلك. وقد تكون هناك أطراف أخرى متورطة في هذا، ولا يمكن استبعاد هذا الاحتمال.

لكن إذا كان الهدف الحقيقي من الضربة الصاروخية هو اتباع نتنياهو، الذي كان يحاول جاهداً على مر السنين إشراك الولايات المتحدة في الحرب ضد إيران، فإن الدول الثلاث اتخذوا خطوة كبيرة في هذا الاتجاه، وهذا أمر خطير ومروع. كما يعطي هذا التصرف الفرصة لإسرائيل لإضعاف النضال المستمر للفلسطينيين في غزة من أجل العودة إلى ديارهم.

هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى تحليل وتدقيق وتوضيحات مسؤولة.