الجيش السوري يرد على أنقرة بالنار ويحاصر النقطة التركية بالكامل ويحرر خان شيخون

21.08.2019

أطبق الجيش السوري الطوق الكامل على النقطة التركية في مروك بريف حماة الشمالي، ودخلت وحدات الاقتحام والتمشيط إلى مدينة خان شيخون الإستراتيجية التي تعبتر المفتاح الجنوبي لمدينة معرة النعمان، وذلك بعد يوم من محاولة تركيا فتح طريق الإمداد للمسلحين وتصريحها بأنها لن تنقل نقطة مورك إلى أي مكان.

وبعد استهداف سلاح الجو السوري للرتل التركي الذي كان يتجه باتجاه خان شيخون وإيقافه، حصلت اتصالات روسية تركية حول الحادث، وعبرت تركيا عن استنكارها، إلا أن روسيا أبلغت تركيا أن نقاطها لم تقم بمهامها ولم تمنع هجمات المسلحين، وتابع الجيش السوري عملياته اليوم ليتمكن من إغلاق الطوق على ما تبقى في الجيب الأخير من ريف حماة الشمالي (اللطامنة وكفرزيتا ومورك) الذي ذكرت تقارير أن المسلحين انسحبوا منه في اليومين الماضيين عندما اقترب الجيش من خان شيخون.

وتتمسك تركيا بكل قوتها للحفاظ على نفوذها في إدلب عن طريق دعم المسلحين، إلا أن الجيش السوري يتقدم ويحرر المناطق واحدة تلو الأخرى، مع إصرار دمشق على تحرير كامل إدلب وهو ما تمانعه تركية بكل قوتها.

وبعد نحو 6 سنوات من سيطرة تنظيم "جبهة النصرة" على المدينة، دخلت وحدات الجيش السوري للمرة الأولى منذ شهر آذار 2014 إلى أحياء مدينة خان شيخون جنوب إدلب.

وقال مراسل "سبوتنيك" في إدلب إن قوات الجيش السوري بدأت بعد ظهر اليوم بالدخول إلى أحياء مدينة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي.

وأشار إلى أن وحدات الهندسة تقدمت القوات الداخلة إلى خان شيخون للبدء بتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها التنظيمات المسلحة، تمهيدا لإعلان المدينة لاعلانها آمنه بشكل كامل.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني أن طائرات الاستطلاع قامت بمسح جوي لمختلف أرجاء المدينة على مدى الـ24 ساعة الماضية.
وفي وقت سابق اليوم الأربعاء تلاقت وحدات الجيش السوري المتقدمة من تل ترعي شرق مدينة خان شيخون مع طلائعه المتقدمة من شمال المدينة، مطبقا بذلك الحصار على مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" وحلفائه في مئات الكيلومترات من الريف الشمالي لمدينة حماة.

ونقل مراسل "سبوتنيك" عن مصدر ميداني أن وحدات الجيش السوري تابعت عملياتها من تل ترعي شرق خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، باتجاه "جبل الصغير" إلى الشمال الشرقي، وسيطرت على عدد من المزارع غرب التل بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة في المنطقة.

وأضاف المصدر أن القوات السورية بدأت بالتثبيت على مسافة تقارب 1 كم من القوات المرابطة في محيط مدينة خان شيخون، مشيرا إلى أن هذه المسافة مرصوده عبر مختلف الوسائط النارية لقوات الجيش السوري، وبالتالي فقد تم إطباق الحصار الكامل على مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" وحلفائه في عشرات القرى والبلدات والتلال الاستراتيجية الحاكمة بريف حماة الشمالي، بما فيها مدن (مورك وخان شيخون وكفر زيتا واللطامنة ) وبلدات (لطمين ولحايا ومعركبة وبويضة ووادي معرة والمنطار ووادي الفتاح).