الجراد يجتاح دولا عربية.. وصل للسعودية بغزارة.. وسوريا والأردن تستعدان لوجستيا

22.02.2020

أثارت جيوش الجراد التي غزت السعودية صباح اليوم الخميس، حالة من الرعب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين وثقوا هجوم الجراد بمقاطع مصورة.

وغزت أسراب الجراد المنطقة الشرقية وتحديدا مدينتي الدمام والخبر، واستقرت في المزارع لعدة ساعات نتيجة تأثير الرياح الجنوبية، وجفاف مناطق التكاثر الاعتيادية للجراد مما تسبب في عدم استقرار في حركة واتجاه الأسراب، بحسب صحيفة "تواصل" السعودية.

وتأهبت كل من السعودية والأردن وقطر وسوريا والكويت والبحرين، لمواجهة أسراب هائلة من الجراد الصحراوي في حالة لم تشهدها المنطقة منذ ربع قرن.

ويعد الجراد الصحراوي من الحشرات الكثيفة وكثيرة التنقل، وعادة ما ينتشر في الصحراء شبه القاحلة والقاحلة في أفريقيا والشرق الأدنى وجنوب غرب آسيا، على مساحة تصل إلى 29 مليون كم مربع، ويمكنه، أثناء الغزو، القضاء على الحياة المعيشية لعشرة في المئة من سكان العالم في حال لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحته، بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

والوسيلة الأساسية لمكافحة الجراد الصحراوي هي المبيدات الكيميائية، وتسمى مستحضرات الـ ULV، بالإضافة إلى المبيدات الحيوية وتستخدم آلات الرش المحمولة كوسيلة رئيسية.

السعودية
وهاجمت أسراب الجراد، المنطقة الشرقية في السعودية وبالأخص مدينتي الدمام والخبر، ووفقا لصحيفة "سبق" المحلية، تداول المستخدمون مقاطع فيديو عدة لأسراب الجراد بكثرة على كورنيش مدينة الخبر.

ونقل مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة التابعة لوزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية وجود تكاثر للجراد الصحراوي في الربع الخالي، وذلك بسبب إعصار "ساجار"، وتحسن الظروف في المناطق الحدودية والصحراوية.

وأشار إلى أنه بسبب الظروف الحالية غير الملائمة لبقاء الجراد الصحراوي في الربع الخالي، فقد أُجبر على الهجرة باتجاه الرياح، حتى يجد غطاء نباتياً جيداً.

سوريا والأردن
ورفعت الأردن حالة الطوارئ إلى الدرجة "القصوى"، جراء وصول أسراب الجراد الصحراوي إلى مناطق قريبة للحدود مع السعودية.

بينما  أعلنت وزارة الزراعة السورية عن تجهيز غرفة عمليات خاصة بمكافحة الجراد الصحراوي التي تهدد المنطقة في هذه الأوقات من العام، وتزويد المحافظات السورية بأدوات مكافحة ومبيدات، بحسب ما نقلته وكالة "سانا".

يذكر أن سوريا لم تتعرض لغزو الجراد منذ عام 1964. وبين مدير الوقاية في وزارة الزراعة السورية، فهر المشرف، أن مناطق تكاثر الجراد تتركز في ساحل القرن الإفريقي، وينتشر الآن بأسراب كبيرة في أثيوبيا وكينيا والصومال وجنوب السودان، وتصل أعداد بعض الأسراب إلى 150 مليون جرادة، وهناك أسراب هاجرت إلى السعودية واليمن وأجزاء من إيران وتتم مكافحتها في الهند وباكستان.

البحرين
وفي البحرين، انتشرت أسراب هائلة من الجراد الصحراوي في عدد من مناطق البحرين، وخصوصًا المناطق الساحلية ، بحسب صحيفة "الأيام" المحلية.

كما تداول مواطنون على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة للجراد في مناطق المنامة والحدّ والمحرّق والجفير ومدينة سلمان وسترة.