الفارق بين موسكو ونيويورك بمسألة فيروس كورونا

05.04.2020

كتب أندريه ياشلافسكي في صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الروسية بشأن خوف أغنياء الولايات المتحدة من الموت، مقابل خوف فقرائها من فقدان عملهم، وعجز المنظومة الحالية عن مواجهة التحديات.

وجاء في المقال: حصلت الولايات المتحدة على عصا السبق في عدد المصابين بفيروس كورونا، متقدمة على الصين وإيطاليا.

حول كيفية تصرف نيويورك في ظروف غزو فيروس كورونا، تحدث لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس"، من هناك، الفيلسوف الروسي دميتري أختيرسكي، فقال، في الإجابة عن الأسئلة التالية:

هل الأقنعة متوافرة للناس؟

لا، على الإطلاق. فهي موجودة فقط لدى من تمكن من شرائها. لا يمكن الحصول عليها. فحتى المستشفيات تطلب من المواطنين الذين لديهم كميات إضافية منها تقديمها للأطباء. حتى الآن، عمليات التزويد غير منظمة. تبين أن الرأسمالية عاجزة مثل الاشتراكية السوفياتية.

بالنظر إلى أن ولاية نيويورك تتصدر القائمة في عدد الإصابات، هل تلاحظ حالة هلع؟

في الشارع لا، لا أحد منهم على الإطلاق. يتنزهون، ويبتسمون. المذعورون، يجلسون في منازلهم.

بشكل عام، نحن متشابهان للغاية. لا فرق جوهريا بين الأمريكيين والروس، وعلى وجه التحديد، بين موسكو ونيويورك. المدن الكبرى، على حد سواء، بعيدة عن الالتزام بالقانون.

ولكنك تقول إن هناك انطباعا بأن الأثرياء أكثر خوفا.

الأغنياء، يخافون من الفيروس؛ والفقراء، يخافون من فقدان وظائفهم..

هل لديك فكرة كيف سيخرج العالم من الجائحة؟

العالم، في منطقة مضطربة، لذلك يمكن لأي عنصر أن يتضخم تأثيره. آمل في منعطف يساري: دخل أساسي غير مشروط، أشكال جديدة من الطب، صعود ثقافة الإنترنت، ونمو المسؤولية الاجتماعية. وأخيرا، قد يؤدي انهيار الأشكال الحالية للاتحادات الدولية إلى الرغبة في شكل جديد منها.

من الواضح أن المنظومة تعفنت، فهي تعجز عن الاستجابة للتحديات، وما كان يمكن احتماله خلال فترة الكساد الكبير لا يحتمل الآن. أعتقد بأنه سيكون هناك طلب قوي على نمط اجتماعي من النوع الاسكندنافي.