الدول "الأقل أدبا" على الإنترنت

16.02.2017

أطلقت شركة مايكروسوفت الأميركية المختصة بالحواسيب، مؤشرا جديدا سمي بـ"التمدن الرقمي" باعتباره وسيلة لقياس مدى أمن تصفح الناس المواقع على الإنترنت ومدى تعرضهم للأخطار أو الإساءات المختلفة.

وأجرت الشركة الأمريكية  دراسة أولية شملت 17 دولة فقط، وطرحت عددا من الأسئلة على فئتين عمريتين مختلفتين (المراهقون بين 13 و17 سنة والكبار بين 18 و74 سنة) بشأن لما يصل إلى 17 "خطرا" على الإنترنت أدرجت ضمن 4 توصيفات هي السلوك والسمعة والإساءة الجنسية والشخصية.

وبناء على ذلك وضعت مؤشرها للدول الأقل تهذيبا، وجاء في مقدمتها جنوب افريقيا تليها المكسيك ثم روسيا وتشيلي والبرازيل ثم تركيا والصين.

وأمّا الدول الأكثر تمدناً فقد احتلت بريطانيا المرتبة الأولى تلتها استراليا والولايات المتحدة الأميركية.

 

المصدر: وكالات